لاتوجد مقالات للعرض

APLICATIONS

سأخبئ نصوصي هذه المرة في مكانٍ ما لا تصِلَهُ يدُ احدٍ من المارةِ وامضي فجسدي الذي فقدْتُه هناك في واحدة من تلك الحروب اللعينة لم يعد يعنيني في شيء ولا حتى...

ﻷنى هكذا احببتك.. للكاتبة رشا عدلي #ابداع #مصر