APLICATIONS

أسفاً تزيّنَ السوادُ بهذا العشب وربيعي ألمغادر هرباَ ... ألمتساقطُ في الريح يتعتّق على خريفي .أتلفّعُ بشعيراتي السوداء أهرب بنفسي بعيداً تهزِمُني بقايا لهثيَ المحروق أُشاغِلها عيناي تغيمان أغمضهما أحرّك شفتيَّ ...الكلماتُ تتحشرج في ريقي آهٍ من قُبلاتِ...