APLICATIONS

إليكِ أيّتها المتعرّشة بين شغافِ الرُّوحِ، أيَّتها السَّابحة فوقَ ضفافِ القلبِ، أهدي حالة عشق مسربلة بالاِنتعاش! 115 .... ..... .... .. آهٍ .. لماذا لا تعانقُ...