APLICATIONS

كُلّمَا وقفتُ بين يديكَ أيُّها الطبيبُ العَسكريّ تملَّكتْنِي الحيرةُ وأسَرَتْنِي الأسئلةُ فقُل لي باللهِ عليكَ: أيُّنَا العليلُ الحزينُ، أأنتَ أمْ أنَا يا صاحبَ البدلةِ الخضراء والقُبّعَةِ الزرقاء؟! *** ويا لعَجَبِي...