APLICATIONS

لايمكن لحكومة عادل عبد المهدي هذه المرة ان ترمي الكرة في ملعب الطرف الثالث بل كل شئ كان واضحا فما حصل من حصد لارواح...