عبود سلمان

عبود سلمان

عبود سلمان فنان تشكيلي عربي سوري . له 20 معرض شخصي فردي خاص به . في الميادين ودمشق وباريس وحلب وميونخ وجدة ودبي والقطيف .. وهناك 100 معرض جماعي شارك بها في سورية ومصر والسودان والسعودية وقبرص والكويت وفلسطين . وقد تم اختياره ممثل لفناني حوض البحر الابيض المتوسط . على مستوى الدول المطلة على البحر الابيض المتوسط . وقدمت اعماله كورقة عمل في المؤتمر الدولي حول . واقع المراة في ظل حقبة العولمة من قبل الاتحاد الدولي في نابولي جنوب ايطاليا عام 2000م . وهو معلم للفنون التشكيلية . درس الرسم والزخرفة والفنون التطبيقية والخط العربي والكاريكاتير . في مدارس وزارة التربية السورية الحكومية لمدة 14 سنة من سنة 1986 وحتى عام 1999م . ودرس ايضا في مدارس الرياض الاهلية التابعة لوزارة المعارف السعودية منها 12 سنة من عام 1999م حتى عام 2009م حيث قدم استقالته من التدريس ليتفرغ للفن والكتابة . وقد كتب 12 كتاب في مناهج التربية الفنية . تباع الان في مكتبة جرير وتوزع في القاهرة والمغرب وبيروت . وهو مدرب تشكيلي . تخرج الكثير من الفنانين والفنانات من محترفه في الميادين والرياض وبيروت .. وقد فاز بجائزة النقد التشكيلي على مستوى الوطن العربي عن كتابة النقدي ضوء فوضوي في دبي عام 2003م . له العديد من المحاضرات والندوات في واقع حياة الفن التشكيلي العربي اقامها في السعودية وسورية ولبنان .. . ونشر المقالات النقدية المنشورة في صحف عربية عالمية مهمة . وهو الجانب المتخصص به . وكتب العديد من المقدمات التشكيلية للمعارض العربية .. اقام مع صديقه ومجموعة الفنانين التشكيليين العرب العديد من الملتقيات التشكيلية العربية في سورية ولبنان والسعودية ومصر والسودان . . اعماله في متاحف وطنية في سورية وفي متاحف العالم في باريس في متحف ثقافات العالم ومعهد العالم العربي . ومتحف الشارقة والبليهد . له 5 كتب مطبوعة في الفن التشكيلي العربي . و15 كتاب اخرى . مرخص للطباعة . حول الفن التشكيلي والفنون الاسلامية . وهو صحفي متخصص في توثيق العاديات والتراث الشعبي لمدينة الميادين مسقط الرأس وله العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي .. بصفة ناقد تشكيلي . وهو عضو في العديد من اتحادات الفن التشكيلي في سورية والوطن العربي والعالم . كتبت عن تجربته العديد من النقاد والاعلاميين ونقلت التلفزة المحلية والاجنبية عن اعماله وطريقة حياته كفنان تشكيلي من ارض الفرات له اسلوبه الخاص .