تشظّي

 
تشظّي.. للشاعر عبد الرزاق عوده الغالبي #ابداع #العراق

أبحث عنك بعينيك
وبين أنامل أشعاري
وأهداب حروفي
الغافية بين الأزهار
يقيناً أنا أعلم
أنك عبقٌ منتشر
في طيات الدنيا
و هسيس شفاه الأسرار
ربيع تهفو فراشات
يغويها شهد و ندى
يغازل أحزان الآهات
فوق صحاري الصدر
و نشيج عويل الأشجار
تؤسرني غيمات
الصيف في مقل
أن تزهو
بغيث من أمطار
كيف تعيشين
بعيداً عني
شمس ترخي جدائلها
تسخر مني
أهي الغيرة
أم تحقيق أمان….؟
جوهرها آهات وتمنّي
لِمَ‾ تهجرني كلُّ الأحلام
وتودعني عربات العمر….؟
لا أدري….
أ لأَنِّي كبرت قليلاً
وبان بياض الحكمة
في شعري
أم ذاك تمرد غليون
تجبر في صفرته
لآخر سن باق في ثغري….؟
حين تخطًاه النحب
وأصاب البعض
مضغ سنين
من دهري
أه…. يا قهري
هل أبقى أتحسّر دوماً
وأنظر في المرآة طويلاً
فأراك مياهاً
تجري في نهري…؟
خسرتْ أحصنتي
أشواط سباقات الأمس
طمست كل محاسنها
في عار الأمر
وأنا محشور و أعاني

لا تعليقات

اترك رد