عودة سوريا الى الجامعة العربية..ضرورة تاريخية


 

تستضيف تونس فى مارس القادم القمة العربية وسط ظروف بالغة الصعوبة اقليميا ودوليا ومطالبات بضرورة لم الشمل العربى فى مواجهة أطماع إقليمية كبيرة …ولذلك كثر الحديث فى الفترة الأخيرة عن أهمية عودة سوريا إلى الجامعة العربية وهو ما تريده أغلب الدول العربية باستثناء دويلة قطر تقريبا
..وخلال الشهور الأخيرة توالت الشواهد على عودة سوريا والتى أراها ضرورة تاريخية فى المرحلة الحالية من أجل الأمن القومي العربي وحفاظاعلى وحدة الاراضى السورية ومن هذه الشواهد عودة العمل فى سفارة الإمارات بدمشق وكذلك سفارة البحرين وتراجع السعودية عن تشددها تجاه النظام السورى وهو موقف جيد فى مواجهة التغلغل الإيرانى فى سوريا ودور ايران المشبوه فى اليمن الداعم لميلشيات الحوثى الارهابية ..أضف إلى ذلك تبنى عدة دول عربية علنا لمطلب عودة سوريا الى الجامعة العربية وعلى رأس هذه الدول العراق وكذلك عدم ممانعة مصر إلا بشروط معينة وهى ترتبط بالأمن القومي العربي وهناك تنسيق أمنى كبير بين مصر وسوريا خاصة فى مواجهة الارهاب ..أخيرا أؤكد أن عودة سوريا الى الجامعة العربية ضرورة تاريخية خاصة ان قرار تعليق عضوية سوريا الذى صدر فى 2011 أضر بالعمل العربى المشترك وتسبب فى ارتماء سوريا فى أحضان إيران كما تسبب فى المزيد من الأطماع الاستعمارية من اسرائيل وتركيا …وأتمنى أن تشارك سوريا فى القمة العربية بتونس بعد شهرين تقريبا وهذا ما اتوقعه وانا غدا لناظره قريب

لا تعليقات

اترك رد