” شفت شواربه ” !!

 

( شفت شواربه وتغزلت بيه لوماشواربه ماچنت ألفيه ) مثل شعبي عراقي وأصله أن آمرأه جميلة وثرية ترملت ، وبعد مدة تقدم رجل لطلب يدها ، فرأته فارع الطول عريض المنكبين قوي الساعدين ، عيناه. واسعتان ينبعث منهما العزم و الحزم و له شاربان طويلان وترتسم على وجهه إمارات الرجوله و الشجاعه ، و ملابسه تدل على اناقه وذوق ، وحديثه معسول ، فأحبته من النظره الاولى وتملكها شعور قوي بأنه أفضل من تقدم لخطبتها ، فقبلت ان تتزوجه ، وبعد الزوآج ظهر لها خلاف ما رأت و انه ضعيف في كل شيء فتحطمت آمالها وندمت على فعلتها و قالت ..( شفت شواربه وتغزلت بيه لو ما شواربه ماچنت آلفيه ) (1 ).!!.

وحيث ان الأمثال تضرب ولاتقاس فقد وجدت ان هذا المثل ينطبق على كثير من الساسة الملطخة أيديهم بالعمالة والفساد والارهاب ، الذين اوهموا بعض البسطاء من عامة الشعب منذ هيمنتهم على الحكم عام 2003 ولحد الان بأن مدن العراق ستكون اجمل من كيب تاون في جنوب أفريقيا وريودي جانيرو في البرازيل واسطنبول وباريس وروما ، وان الرفاه الإقتصادي سيعم الشعب ، وان عجلة التنمية ستدور أسرع من مثيلاتها في اليابان وماليزيا ، وان العدالة الاجتماعية ستتحقق كما لوكنا في زمن الصحابة ، وصدق الكثير منهم أننا نعيش عصر الديمقراطية كما يعيشها سكان النرويج وآيسلندا والسويد حتى أسقط في أيدي العراقيين وأيقنوا أنهم كانوا يركضون لاهثين خلف السراب ، فباتوا يتندرون بمن خذلهم بالمثل ( شفت شواربه وتغزلت بيه لوماشواربه ماچنت آلفيه ).!!.

أما على الصعيد الخاص فتجد ان سلوك ( هذه الجماعة ) قد آنعكس على شخصية الكثير من العراقيين للأسف الذين يحاولون ايذاء أقرب الناس اليهم على الرغم من مظاهرهم التي توحي بالصدق والأمانة ولسانهم ( المسموم ) وتباكيهم على القيم والمبادىء السامية، ( وجمالة شواربهم كثة وطول وعرض ) لكن أفعالهم تشير الى عكس مسمياتهم ، مثلا اسمه عادل لكنه ظالم ، وحازم لكنه ( حرباء ) ، وطاهر لكن الطهارة تأبى ان تقترن به ، والأنكى من كل ذلك ان من هذا النفر الضال من يتسكع في دول أجنبية ويحمل جنسياتها ، وبدلا من ان يكون سفيرا لشعبه الجريح كما يفعل بقية الشرفاء في الخارج تجده ينفذ اجندات مشبوهة للنيل من الآمنين والوطنيين عبر أساليب رخيصة تستخدم من قبل ( المخانيث) عبر برامج الاتصال والتواصل الاجتماعي في الهواتف النقالة ، حيث يتم التخفي خلف أسماء مستعارة او بلا آسم أصلا ظنا من ( هذا السيء ) انه غير معروف ، ولايعلم انه سرطان مشخص قاتل ويجب استئصاله وبذلك وافقه مثلنا العراقي ( شفت شواربه وتغزلت بيه لوما شواربه ماچنت الفيه )!!.

أيها الساسة ..أيها الحكام …أيها المتلونون … اصدقوا فيما تقولون ، واعتمدوا الكلمة الطيبة في القول والعمل ، وليكن لديكم لسان صدق لالسان مراءاة ومداهنة وهجاء مبغوض عند الله والناس أجمعين ، فأسوء الخلق هو اللعان والطعان والفاحش البذيء ، وصدق الحق جل وعلا في محكم التنزيل المجيد : ( ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة آجتثت من فوق الأرض مالها من قرار ).

وليس بعد حكم الله حكم ، فآتقوه في انفسكم وأقوالكم وأفعالكم ، واعلموا أنكم ملاقوه ولن يغني عنكم تجاه أبناء بلدكم وضحاياكم شيء الا رجاء رحمته ، ثم احذروا ثورة الحليم اذا غضب ، ،ولات ساعة مندم..!!.

1- بتصرف ، درر العراق ، 26-2-2019

لا تعليقات

اترك رد