الفوز الايراني الكبير على اليمن هل هو رسالة لأسود الرافدين

 

يعد المنتخبان العراقي والايراني هما الارجح لاحتلال المركزين الاول والثاني في المجموعة الرابعة التي تضم الى جانبهما منتخبا اليمن وفيتنام ضمن منافسات بطولة قارة آسيا الجارية حاليا بدولة الامارات العربية .
وبفوز المنتخب الايراني بخمسة اهداف دون مقابل يكون هذا الفريق قد قدم نفسه بقوة في هذه البطولة ووجه رسالة تحذيرية لكل فرق البطولة وبالاخص لمنتخبنا الوطني الذي يشاركه المجموعة وينافسه على صدارتها نتيجة كونه الارجح من بين فرق المجموعة .
ويعرف الجميع المنافسة التاريخية بين المنتخبين على مستوى غرب اسيا وعلى المستوى القاري حيث يحمل المنتخبان لقب بطولة المنطقة والقارة ولو تفاوت العدد … وهذا التنافس التاريخي سيظهر باقوى صوره وهما يسعيان لصدارة المجموعة الرابعة للحفاظ على مكانتهما التاريخية اولا ومن ثم الاستفادة من الفرصة التي يوفرها نظام البطولة حيث ان المتصدر يلاقي احد ثوالث المجموعات في دور الستة عشر الامر الذي يوفر طريقا سهلا للانتقال الى دور الثمانية .
لذلك لم يفوت الفريق الايراني الفرصة وضرب بقوة مسجلا خماسية نظيفة امام اليمن ليلعب على وتر العامل النفسي واخافة جميع فرق البطولة وخاصة منتخبنا الوطني الذي يشاركه المجموعة خاصة وان منتخبنا قد تغلب عليه في النسخة الماضية للبطولة الاسيوية وهو الان يسعى للثار .

هذا الامر يعد من ارهاصات النتيجة الكبيرة للمنتخب الايراني امام اليمن غيران اسود الرافدين ومن خلال العديد من التجارب السابقة اضافة لحالتهم المعنوية الان يجعلوننا على ثقة بان هذا الامر سوف لن يؤثر على عزمهم في تقديم عروض قوية تثبت علو كعب كرتنا على المستوى القاري خاصة وان لاعبينا يعون ان ورائهم اربعين مليون عراقي ينتظر الفرحة وهو يرى منتخبنا يحقق النتائج الايجابية ويتقدم في البطولة كما يستحق وكما يتناسب ومكانته التاريخية .
كذلك فان تقديم اللاعبين لمستوى لائق في هذه البطولة ستكون فرصة لتقديم اي منهم الى عالم الاحتراف والتنافس بين نجوم القارة اذ ان البطولة الاسيوية تعد الفرصة الاكبرلاظهار مكانة اللاعبين ومستوى المقارنة بينهم وبالتالي سعرهم الاحترافي على مستوى الاندية .
وبغض النظر عن كل الملابسات فان الجميع على ثقة بان اسود الرافدين سيكونون كما وعودونا على قدر المسؤولية وسيرفعون اسم العراق عاليا في هذا المحفل المهم وسيبددون كلالرسائل بعزيمتهم واصرارهم المعروف .

لا تعليقات

اترك رد