‏شعب يستمتع الاستغفال


 

‏لماذا يريد العراقي ودائما أن يستغفله أحدهم لماذا لا ينتفض على الواقع السيئ والمرير الذي يعيشه لماذا يستمر العراقي بتقبل كل سلبيات الحياتية و المعيشية والسياسية والاقتصادية التي يعيشها لماذا يتقبل العراقي سوء الخدمات في بلد يغص بالنفط لماذا يسكت العراقي عن كل المآسي التي يعيشها لماذا لا يحاول أن يرفع صوته بحق ‏لماذا ينتظر أن يأخذ الامر ‏لينتفض لماذا ينتظر راي المرجعية دائما لماذا لا تتحرك فيه الروح الإنسانية الوثابة‏ للاقتصاص من ظلمهم وأخذ حق أطفالهم الذين جاعوا وتعروا واصبحوا من الأميين هل ذلك جبن مستوطن بالشخصية العراقية ‏أم انه استفادة بطريقة أخرى والالتجاء ل مقولة الله كريم او مقولة خل ياكلون ‏لماذا يرضى العراقي أن يكون ذليلا في وطنه أو مستباح على أرضه او مستغفل بين أهله لماذا هل ينقصه الكبرياء هل تنقصه الكرامة هل تنقصه العزة بالنفس

لم يسكت العراقي عن المآسي التي يعيشها مع ان شعوب العالم ومنها الفرنسيون مثلا اقتصوا بانفسهم من حكومتهم التي حاولت زيادة الضرائب عليهم ولكننا كشعب نسكت ونطأطأ ‏رؤوسنا وبعضنا يدفن رأسه في الرمل لا اعلم من ما يخاف …مثلا بطاقات التعبئة أو كارتات الموبايل لما تدفع أجور إضافية فوق أسعارها الرسمية فنحن مثلا نشتري الكارت فئات 10,000 دينار بثلاثة عشر الف دينار لماذا ما الذي يجبرني على ذلك لما نسكت عن ذلك أليست هذه سرقة ‏أليست سرقة علنية لم ترضى الحكومة أن يسرق شعبها من الذي يسرق من شركة الإتصال أم الحكومة من خلال فرض ضرائب على شركات الاتصال و موافقتها على أن يسرق الشعب بهذه الطريقة إذا نحتاج إلى وقفة جادة و موقف واضح وحازم ضد كل من يسرق العراقي لم هذا السكوت والخضوع لم الخوف هل الذي يخاف السارق و الظالم ‏ام الذي يخاف صاحب الحق المسروق هذا الملف وحده يستحق أن تحاسب الحكومة عليه الحكم السابق حكومة السيد العبادي ‏او الحكومة الحالية حكومة السيد عبد المهدي فليس من المعقول القبول بسرقة ملايين الدولارات يوميا من جيوب العراقيين من خلال شركات الاتصال التي تقدم الخدمات الضعيفة البائسة بمبالغ طائلة

ينبغي ان يرجع الحق الى أصحابه ولكن كيف تستعاد ملايين الدولارات التي سرقت من جيوب العراقيين وما هي كيفية والية ايقاف هذه السرقة المشرعنة عموما نحتاج حقا إلى فتح هذا الملف أليس كذلك؟؟

المقال السابقحديث مع الطير – ج١
المقال التالىتظاهرة إعلامية للاحتفال بعيد الاستقلال
رغيد صبري الربيعي اعلامي عراقي عمل في اكثر من فضائية عراقية كمقدم ومعد ومذيع للبرامج السياسية والنشرات الاخبارية ( الحرية .البغداديه.واستقر في بلادي) تتمحور برامجه السياسية التفاعليه حول ما يعانيه الوطن ويحتاجه المواطن....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد