خيال التشكيل والحداثة


 
العشاء الاخير لرامبرانت
العشاء الاخير لرامبرانت

بدا التطور اللاوعي البدائي عند الانسان في فعاليات وتعقد في دلالات رموزه التاريخية ، وظهرت ذلك في سلوك بعض الفنانين كصراع بين البصيرة التي تعتمد الوعي والحس الذي يعتمد اللاوعي والوهم ..حاول الطب (السيكولوجي ) ان يحلل ذلك (الصراع) وان يصل الى معرفة العلاقات الفاصلة بين اللاوعي والوعي ..تلك العلاقات الغامضة التي انعكس مفعولها في اعمال كثير من الفنانين وخاصة الرسامين فقد حدد الطب النفسي خطوة سيطرة اللاوعي على الانا الوعي مركز التفكير والشعور والحدس والأساس ..ان وظائف الوعي هذه التي مررها العالم النفساني يونك تؤهل الانسان للتعامل مع انطباعات العالم التي تلقاها من الداخل والخارج وان يدمجها في العمل الفني المتطور.

في ظل المناخ التشكيلي عربيا ودوليا المزدحم بالمعارض والصالونات والانتاجات الفنية المتنوعة نتساءل اين موقع اللوحة الحداثوية في اطار الفنون التشكيلية السامية..؟ هل توجد مثلا موناليزا معاصرة ؟ اعني هل هناك لوحة (حداثوية) تتمتع بشهرة الموناليزا؟ تلك العيون التي حيرت بنظراتها الاجيال ، وهل هناك لوحة سرقت الاضواء كما سرقتها لوحة الغجرية النائمة لهنري روسو؟ او العشاء الاخير لرامبرانت ، والحرية تقود الشعوب للفنان ديلاكروا ، وإعدام الثوار للفنان كويا الذي عمل بيكاسو على ىمحاكاتها بأسلوبه التكعيبي في لوحة تحمل نفس العنوان ، كما عمل على (عصرنة) لوحة نساء الجزائر للفنان ديلاكروا لكن بيكاسو لم يتمكن من الوصول الى شموخ الاعمال الفنية لكل من كويا وديلاكروا ومحاولاته لم تكن سوى اعصار موسمي يشبه الى حد ما زوبعة في فنجان.

واعتقد بان معظم الفنانين العرب قد صدقوا كذبة التشكيل الغربي الحديث وساروا على خطاه وشططه واستأثروا بمغريات الشهرة قبل متعة البحث في مزج الالوان وتوزيعها توزيعا متناغما فتحاشوا إلا يقال بقلوبهم وألوانهم في عمق التاريخ الى وادي النيل وبلاد الرافدين اولى حضارات العالم الزاخرتين بأجمل ارث فني

تشكيلي رسما ونحتا ، وتناسوا بان العرب في الاسلام فضل الاسبقية على الغرب في اكتشاف التجريد الاسلامي وتوظيفه تشكيليا عبر انواع الزخرفة الرائعة وأنواع الخطوط التي زين العرب مساجدهم وقصورهم.

العشاء الاخير لرامبرانت

المقال السابقوصايا غيمة
المقال التالىمن سيعيد هيبة المعلم … ؟
1- الشهادات • بكالوريوس الفنون الجميلة ــ جامعة بغداد 1996م • ماجستير الفنون الجميلة ــ جامعة بغداد 2014م 2- الخبرات والمناصب التي شغلها • خبرة تدريس كأستاذ محاضر لمدة ثلاث سنوات / جامعة بغداد / كلية الهندسة – قسم المعمار / 1995-1997م • مدير قسم الفنون في جريدة القادسية /2003م ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد