باب النجار “مخلع” والله زمان يا “أهرام”


 
الصدى - جريدة الاهرام

تربينا وترعرعنا على يد أساتذة كبار مهنة الصحافة والأدب .. وكثيرون منهم لم نراهم أو نجلس معهم . ولكننا تعلمنا منهم من خلال حروفهم . فأصبحوا أساتذة لنا عن طريق الحرف والروح .. ومنذ الصغر كانت جريدة الأهرام تمثل لي المصداقية والذوق العام .. وكنا ننتظر أي خبر أو تصريح . ونقول لبعضنا البعض ونقول بيننا وبين أنفسنا . مينفعش الأهرام بالذات تغلط أو تنشر خبر مفبرك .. فكانت تمثل المصداقية . ومعها.. تفتحت أعيننا على حروف هيكل وعبد الوهاب مطاوع وكبار الكتاب والأدباء . في الأهرام . ومصطفى أمين ومحمود السعدني واحمد رجب في الأخبار .. ومصطفى شردي في الوفد . كنت أتعلم من هؤلاء القامات ومن غيرهم كأنيس منصور ونجيب محفوظ وكثيرون . تعلمت الكثير والكثير من خلال أفكارهم وحروفهم .. واخص جريدة الأهرام . جريدة العقلاء والنوابغ على مدار التاريخ .. وحتى هذه اللحظة فأول صحيفة اقرأها تكون الأهرام ثم الأخبار ثم باقي الصحف .. الحكومية والمستقلة .. أنا أقرأ أكثر مما اكتب .. حتى على المستوى المحلي . فهناك محمد الفل الصفي بالجمهورية .دائما أقول لمن حولي . كل ما يكتبة “الفل” انشروا وانتم مغمضين . لأنه صحفي محترم و لديه مصداقية طوال عمره .. فالمصداقية والاحترام عند الصحفي والصحيفة تمثل عنق الزجاجة للقارئ ……………………………..

وبعيدا عن ما يحدث على صفحات التواصل الاجتماعي عامة والفيس بوك خاصة . من أن هناك من يسب الصحفيين بألفاظ بشعة . وهناك صحفيين يسبون الداخلية بنفس الألفاظ … وطرف أخر من المنتميين للصحافة لديهم عقد نفسية . وبكتاباته وأفعاله . جعل بعض الناس تكره الصحافة والصحفيين وتسحب تعاطُفها . وهناك بعض المعتوهين لا يفهمون. شيء في أي شيء . جعلوها فتنة . تُسب في الداخلية والصحافة معاّ . ويزيد الاشتعال . اشتعالا . وأصبح التراشق بالألفاظ وقلة الأدب هو سيد الموقف … ولم يفكر أحد ممن يسبون بعضهم البعض ع العام . وأن ألفاظهم القذرة يتم رؤيتها من نساء وأطفال .. فلماذا وصلنا لهذا الحال .. نحن في مأزق حقيقي . فكان مطلوب سريعا . الحكمة في التعامل مع الأمور . كان مطلوب حكيم .. أو انتهى زمن الحكماء .. ومن الذي يحدث على صفحات التواصل الاجتماعي . فوجئت أن الذي يحدث داخل موقع جريدة الأهرام هو أكثر جُرماّ . فلم أتخيل آو أتصور أن أقرأ ألفاظ نابية وخادشة في التعليقات بموقع جريدة الأهرام .

فكيف وصل الحال بالأهرام لهذا .. كنت أقرأ موضوعا بموقع الأهرام ويا ليتنى ما اكملتة .. لاننى لم اتصور ما قراته من شتائم خادشة .. داخل التعليقات … فأين مسئول الموقع؟ أين رئيس التحرير؟ أين الديسك؟ أين احمد النجار المسئول الأول والأخير امامى وأمام كل قراء وعشاق الأهرام .. فهل لا يوجد مسئول يتابع التعليقات . أو تركوها عن قصد لتكملة إفساد الذوق العام ؟

ولم أتحدث عن سرقة الموضوعات واقتباسها . وتغيير العناوين . ونشرها بموقع الأهرام .. لن أتحدث عن ذلك . لأنه بصراحة وشفافية . كلنا لصوص في هذا المجال .. ولن استثنى احد ..ولن نكذب على أنفسنا .. لكن أن اقرأ في جريدة الأهرام العريقة . هذا الابتذال والشتائم من كل صنف ونوع . فهذا لن يتم الصمت عليه . فالأهرام ليست عزبة للقائمين عليها بل إنها ملك للشعب ولكل قراء عشاق الأهرام . الأهرام كانت ولازالت تمثل المصداقية والذوق . فلماذا تريدوا ضياع كل ما هو جميل في مصر .. لماذا تشويه كل ما هو تاريخي .. لماذا نترك تعليقات الشتائم ونفتحها ردود وقذارة ع البحري .. أنا شديد الحزن لما وصلنا إليه . فأصبح التراشق بالألفاظ وقلة الأدب هو سيد الموقف …. …………………………………… لكن جريدة الأهرام ليست صفحة فيس بوك . إنها اعرق جريدة مصرية عربية …… ولذلك أطالب

بمحاكمة السيد / احمد السيد النجار . المسئول الأول والأخير امامى وأمام الشعب ..

المقال السابقصناع الاسلحة!!
المقال التالىالاصلاح وحكومتي البريطانية
روائي وكاتب صحفي مصري.. رئيس مؤسسة القلم الحر للصحافة والطباعة والنشر.. رئيس مجلس إدارة جريدة القلم الحر.. مؤسس ورئيس مسابقة ومهرجان القلم الحر"الدولي" للابداع العربي ... مؤلفات أكثر من 100 مؤلف ما بين روايات وكتب سياسية ودينية....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد