طفولة الحب


 

لا تخجل من دمعك
أن جدولته الذكرى
ولا من شهيقك إذ استعدت طفولة الغزال
لا تخف ابدا منديلك المنقوع
في جدول الشوق
ولا تقل ابدا هذا من رشح الشتاء
الجرار تبكي الصيف إذ يرحل
ويصيبها هوس الماء
قل هو من حرقة العشق
ومن حنين المزن إلى الحبق
ومن لهفة الطير إلى شرفة الغيم
لا تتعلل بنفح الريح
ولا تقل هو من الغبار ومن ضحك اللوز
ومن طبشور الفصل إذ يغلق المعلم النوافذ
قل هو من حدائقي المعلقة في قلبي
ومن هذه النخلة الغريبة التي نمت هكذا
على حين صدفة.
فوزية العلوي

المقال السابقهالووين 2018
المقال التالىرسالة غرامية ج2
فوزية العلوي أستاذة بالمعاهد الثانوية من مواليد القصرين استاذية في العربية من دار المعلمين العليا بتونس 1981 وماجستير في الأدب من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة 2009 بملاحظة حسن جدا . - مارست التدريس أكثر من 30 سنة والإرشاد البيداغوجي 14 سنة . أدبية معروفة في المشهد الثقافي التونسي و....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد