حلم وشوق

 
لوحة للفنان محمود فهمي

يالـيـلَ أحـلامـي أطـلْــتَ عـذابــي
وأطحـتَ بـالأحـزانِ زهــرَ شبـابـي
أضنيتنـي بالـوجْـدِ روحــاً ســادراً
وسقيتني كـأس الأسـى بمُصابـي
لي في الهوى حُلُمٌ أذاب جوانحي
وأثـار بــي شـوقـاً أطــار صـوابـي
حـلُـمٌ بـحـرِّ الـدمـع أنــدى أعـيُـنـي
لُقـيـا الحبـيـبـة إذ غـــدا كـسَــراب
ولقـد تـدفّـقَ فــي ثنـايـا خـاطـري
كالسّـيـلِ منـدفـعـاً بـهَـيـجِ عُـبــاب
وأفــاضَ ألـحـانَ الـغـرامِِ شـجـيـةً
أشـدو بهـا فــي لهـفـة المتصـابـي
ولَـكَـمْ تهامـلـتِ الـدمــوعُ صـبـابـةً
لِتَـبُـثَّ آهـاتـي وتـشــرحَ مـــا بـــي
قضّـيـتُ عـمـري للـوصـالِ تـنـظُّـراً
مــــا بــيــنَ آهٍ تـسـتـفــزُّ خــرابـــي
وبـشـائــرٍ إمّــــا حـلَـلْــتَ إخـالُــهــا
نـزَلَــتْ تـلــوح بـلُـقـيـةِ الأحــبــابِ
تلقـى بهـا روحـي الكئيبـةُ روحَـهـا
وتسـوحُ بالبسَمـاتِ فـوق سحـاب
********
لكنـنـي ياحـسـرتـاهُ عـلــى الـمُـنـى
ذابــتْ فـذبـتُ بـوحـشـة الـغـيّـاب
ومَشَتْ على قلبي الهمومُ بقسـوةٍ
ورَمَـتْ بـهِ فــي غـمـرةِ الأوصــاب
وشعرْتُ أنّـي فـي الوجـودِ بغربـةٍ
أحـيــا الـحـيـاةَ بـلـوعـةٍ وعـــذاب
فطفِقْـتُ أسـعـى للـعـراء بأدمـعـي
حيثُ السكـونُ وهـدأةُ الأعصـاب
أشكو ( عذاباتي ) وفرطَ تسهُّـدي
وأنـيـنَ أحـزانـي بـفـقـد صـحـابـي
فعسـى يكـونُ الكـونُ أرحـمَ قلبُـهُ
فيصـونُ دمعـي باعتقـاد مُصابـي
يـأتـي بأجنـحـة الحـنـان تبـسُّـمـي
متوشِّـحـاً بالـحـبِّ عـنــد رحـابــي
فهناك فـي حضـن الفضـاء عوالـمٌ
تَـهَـبُ الحـيـاةَ بسعـيـهـا الـوهــاب
فـالـورد منهـمـكٌ بـجـذب نسـيـمـهِ
لجـفـونـهِ فــــي نــشــوةٍ وإهــــاب
وخـريـرُ أمــواه الـجـداول فـكــرةٌ
تـهــدي الـسَّـنـا لـلـعـالـم الــخــلاّب
وتراقـصُ الأنسـام همـسـةُ وامــقٍ
مـخـضـلّــةٌ بــســرائــر الأحـــبـــاب
وهنـاكَ تنمـو مــن أغـاريـد الـهـوى
أحـــلامُ عـشّــاقٍ بـفـيـض شـبــاب
يشـدو بـهـا الطـيـر الـوديـعُ ترنُّـمـاً
ويـهـيـمُ منتـشـيـاً بـغـيـر شــــراب
********
يالـيـلُ قــد ذابَ الـفـؤادُ مضمّـخـاً
بالـحـبِّ ، منقـضّـاً عـلـيـه عـذابــي
يبكي علـى الحلُـم البعيـد بحسـرةٍ
طفـحَـتْ بــه حـتـى غــدا كـتُـراب
يـالـيـلُ لا تـرحــلْ بـربِّــكَ عــاجــلاً
وافتـح فـؤادك لاستمـاع خطابـي
طـالَ انتظـاري والدمـوعُ نجيّـتـي
وإلـيـك يـهـفـو خـاطــري ولُـبـابـي
فارحـمْ دموعـي يارفيـقَ؟ صبابتـي
وامـكـثْ لقـلـبـي عـلّـنـي بـجــواب
يُحـيـي بــيَ الأمــلَ البعـيـدَ وأنــهُ
لُقيـا الحبيـبـةِ بـعـدَ طــول غـيـاب

1 تعليقك

  1. Avatar علي الدليمي

    اكثر من رائع وكانني اقأ معلقة بها لوعة واشتياق تطرب النفس رغم
    مابها من الم وامل –دمت مبدعا

اترك رد