لعصر النهضة العراقي


 

(تعضيدا للمبادرة الرائعة التي قدمها الاعلامي المتميز والشاعر الجنوبي الدكتور عبد الحميد الصائح باطلاق مشروع عصر النهضة العراقي بهدف اعادة ثقة العراقي بنفسه ومحاربة الجهل والتخلف والامية المعرفية وتنشيط ذاكرة العراقي واعادة الحضور لرموزه وتراثه الذي تحاول قوى الظلام والدجل والتخلف طيه وتدميره)

أما آن لك ايها العراقي الشقي ان تتوقف عند نقطة ما، أما آن لك ان تنظر ولو قليلا الى نفسك بشيء من الثقة وان تحاول تغيير المسار، أما آن لك ان تغير ملابسك الرثة التي اعتلاها غبار الحروب والموت والقتل والدمار والجمود والتخلف..

أما آن لك ان تسأل وإن للمجادلة عن كيفية التخلص من سموم الخوف ودهاليز الظلام والفوضى والافيون الذي خدر عقلك وارخى عضلات جسدك
أما آن لك ان تنظر الى الاعلى قليلا لترى الشمس في النهار والقمر والنجوم في الليل..
أما آن لك ان تنتزع اقدامك من الوحل، وروحك من قيود الجهل والدجل والشعوذة والاساطير..
ايها العراقي النبيل، لم تحاول ان تنسى انك صاحب اقدم الحضارات وانك من علم الاخرين الحرف وانك من سننت اولى القوانين..
لم تحاول ان تنسى ان بغدادك قد ملكت يوما العالمين، وانها كانت ذات يوم مركزا للنور والعدل والعلم والمعرفة..
لم تحاول ان تهين ذلك التاريخ .. وان تمنح اللصوص والجهلاء والاغبياء ما لايستحقون..
لم تنساق الى ما تريده قوى التجهيل وادمغة الخرافة ، لم ترضى بالقليل وانت تستحق دائما ما هو افضل..
لم تدفع عقولك للهجرة، وكفاءاتك للهروب وقواك الحرة الثرية للانزواء..
لم تمنح الاغبياء والجهلاء والمعتوهين والمجانين فرصة ان يقودوك وانت ابن المدنية وحاضرة العلم والابداع الثري..
ايها العراقي .. قم وتحرك فقد آن أوان نهضتك، ولم يعد من وقت ومتسع للتجارب المنحرفة..
اعد عراقك المختطف الى طريق التقدم والنمو والتطور والنجاح..
تماسك وضع يدك بيد كل حر شريف، فما انت الا حر طليق، ولم ولن تليق بك قيود الغباء والجمود..
انظر حولك قليلا، واستكشف قواك، فانت مارد هزم النكبات بصبره وحكمته، واعاد الحياة الى الموت مرات ومرات..
وعيك ومعرفتك ونهضتك بيدك، والطريق اليها سالكا بسيطا فقط تحرك وبادر ، واهزم الخوف والفشل بداخلك، اهزم التردد واملاء صدرك بالثقة وحارب ما يريده اللصوص الجهلاء والاغبياء..
ايها العراقي، حياتك فصل صغير من حياة العراق فاجعله فصلا وضاءا مضيئا..

لا تعليقات

اترك رد