عاقبة الشح في الفيلم المغربي ” العاطي الله “


 

“العاطي الله” عنوان الفيلم المغربي الذي أمتع الجمهور المغربي ،من إخراج سامية أقريو ،بطولة رشيد الوالي ،وحمزة الفيلالي ،ومريم الزعيمي…وقد صورت أحداثه بين الرباط والدار البيضاء ،وتم عرضه في شهر رمضان لعام 2017م. والفيلم من أنواع الكوميديا الاجتماعية الهادفة إلى تصحيح بعض السلوكات ذات الأثر السلبي على الأسرة والمجتمع.

الحدث المحوري في الفيلم :
تتعلق قصة الفيلم برجل تاجر أرمل كبير السن يدعى المعطي له ابن وبنت حرمهما من الاستفادة من ماله لشحه ، و تشاء الأقدار أن يرث مالا كثيرا من أحد أقربائه وبدل استمتاعه به هو ابناه ، يعقد زواجه بأرملة أعجب بها فتحتال عليه وتسرق ماله لتتركه مجنونا.

ظلال الشح على الأسرة والمجتمع:
يثير الفيلم موضوعا معروفا في كثير من المجتمعات ، ويتعلق بتصرفات بعض الأشخاص الموسومين بالبخل والشح مما يجعلهم يؤثرون سلبا على أنفسهم وعلى من يحيطون بهم. فالحاج المعطي البقال همه الوحيد جمع المال بأية وسيلة ولو كانت خسيسة ، فالطمع يستبد بتصرفاته داخل وخارج دكانه وفي بيته ، يطمع في الصبيان ، في السائقين وغيرهم… وبنته المحرومة من متابعة دراستها وابنه الشاب المعطل يعانيان من استبداده وشحه ،وصده لكل طلباتهما ،فهو يبعد نفسه من تحمل أية مسؤولية تتعلق بتحسين أحوالهما ،ونتج عن ذلك تفكيرهما في الحصول على ماله سرقة وخدعة ،وقد تم ذلك عن طريق تفتيش المنزل بكل غرفه ،وسرقة ولده لبضاعة من دكانه ،وعندما فشلا في ذلك قررت إعطاءه دواء مسهلا يجعله يستشعر الموت فيصير كريما . وقد تمكن من اكتشاف كل مؤامراتهما.

الحاج المعطي ونزوة العشق
رغم كون الأب متسلطا شحيحا ومستبدا فقد تمكنت الأرملة الجميلة من استمالة قلبه … ولعشقه القوي لها فقد صار سخيا مجبرا على ذلك ،وشيئا فشيئا صار يتقرب إليها بالعطاء والكلام الحلو لينتهي كل ذلك بعزمه على الزواج بها ،وقد قبلت حين علمت بكونه سيبيع الضيعة التي ورثها من أحد أقربائه لرجل مسن يريد تزويج ابنته به رغم رفضها ذلك.

العاقبة المفجعة :
يسافر الأب خلسة ليلتقي بزوجته الجديدة حاملا معه كل ماله ، وفي المنزل الجميل الذي نوى الاستقرار به للاسامتاع مع زوجته ، تفاجئه الزوجة حين تسرق ماله وتتركه لتسافر إلى جهة مجهولة وهنت يصاب بالجنون ليضيع منه كل شيء.

في الفيلم رغم طابعه الكوميدي يحمل مواقف جدية عبر الشخصيات المتقاسمة لمختلف أحداثه ، فكثير من التصرفات التي تصدر من الحاج المعطي تثير القلاقل والحزازات لتحول الطابع الكوميدي إلى مأساوي.فروح الفكاهة يظهر خفيفا ليغيب كثيرا. والفيلم بصفة عامة يسخر من البخلاء والشحيحين الذين يعتبرون أعداء أنفسهم وأعداء الإنسانية .

وقد سلط الضوء الفيلم الضوء على قضية البخل من زاويتين : الأولى وتتعلق بالبخل كتدمير للذات والثانية وتتعلق بالبخل كتدمير للآخر.

وبذلك تتأسس أحداثه على ملمحين متداخلين من خلال تصرفات الأب وهما الملمح النفسي والملمح الاجتماعي باعتبارهما متكاملين ومتفاعلين عبر جدلية التأثر والتأثير.

وخلاصة الفيلم أن الخوف من الفقر والفاقة يؤدي إلى الغوص فيهما ،وأن الحرص الشديد على الاكتناز مصيره الضياع والندم .

بطاقة الفيلم :
ـ إخراج : سامية أقريو ـ ضيوف الشرف : نورا السقالي ،السعدية لاديب،هند السعديدي ،عبد العالي أمهار،نادية العالمي ـ الممثلون:رشيد الوالي ، مريم الزعيمي ،عادل أبا تراب ،سلمى السيري،أبوشعيب سمك، حمزة فيلالي ، أنس كماتي ،كريمة خاتوري،مصطفى قرش، عبد المغيث كواس،حسن ضحو،مصطفى با،مينة زهار،سعاد الألكي،مصطفى السلاوي ،شعيب حمريتي ،آدم اليزيدي، بشار

اليزيدي…ـ سيناريو: صونيا تراب ـــ حوار :سامية أقريو ـ إنتاج : نبيل عيوش ـ منتج منفذ :أمين بن جلون ــ ترجمة السيناريو :أسماء سملالي ـ المستشار الفني : شوقي العوفيرــ منسقة الإنتاج : هدى بناني ـ مديرة الإنتاج : كريمة العلوي المزيان ــ مساعد مخرج :إلهام العلمي ،أمين قاسمي،حكيم حابي ـ مدير التصوير :سعيد سليماني ـ الإضاءة :لحسن سليماني…

لا تعليقات

اترك رد