فنار


 

أذرعُ بحر الشمال
المفتوحة ..
على مصاريعِها ،
الأمواج التي يحملُها
لا تحطمُها صخور ..
ألـِفتْ كثيراً
ان تنامَ ..
فوقَ صورِ ذاكرتـِها

الشوقُ هنا
لا يملكُ الا حقَّ الوقوف ..
على حافاتِ الرملِ الفارغة
الا من الشِباك ..
التي يصارعُ صيادوها الجزَعَ
بالصبرِ على العودةِ بالغلـّة

خصلاتُ شّعركِ ..
يُسرّحُها مشط الخشب
الذي اخذتـُه من أمي ذات مرة
بينما ..
تنهمرُ دموعُ الحنين
على خدودِ السّاحل
مواويلَ شجن ..!!

المقال السابقعبيدة فياض يبحث عن سر اللحظة و يلتقط الوجع من نبضه
المقال التالىالصديق القديم
ستار سامي بغدادي - ولادة بغداد 1967.. خريج كلية الفنون الجميلة 1991 .. يعيش في الدنمارك منذ 1998 ويعمل في التجارة مع الكثير من المساهمات الطوعية في إذكاء عملية الاندماج في المجتمع الغربي ، انتخب عام 2001 نائباً لرئيس لجنة الاندماج المجتمعية في المجلس البلدي .. حاصل على جائزة اديداس العالمية للتصميم ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد