أجنحة المينرفا

 

الطّالعون من الارض الغريبة
كانوا بالأمس يقطفون
الغمام….
كانوا يصنعون مشاميم للشّمس
الخراج باهض هذا العام
و سلال القمح لم يشبعها الضّوء بعد..
العائدون الى الأرض الغريبة
كانوا يطعمون أطفالهم للّيل
فتفتن النّجوم و يصحو القمر من اغماءته
الخوف……
وطن من ألف حلم و غيمة
النّساء فيه أصفى من المواويل
و أحلى من النّهارات السّعيدة
قلوبهنّ شعر
و أقدامهنّ موسيقى
صلوات الصّبر و سلامه عليهنّ
أنا …….
ذاكرة اخرى لأصوات النايات
أنا كتاب الوقت الحامل أجنحة المينرفا
أعدّ العقارب الرقيقة
و أحجز صباحات للغابرين..العائدين
ابسط كفّي لقارئة الجرح
و انثر في كفّها ملح آهاتي…
لم يعد البحر وحده من يقترف اثم الغياب
شدّوا رواحل الفكرة الاولى
أطعموها قلوبكم النّازفة ل « تحرق» في قارب
لا نجاة فيه
العائدون من أرض الشتات وحدهم يعلمون
مواعيد الخسارات…ويعلمون الحروف التي تصنع
من الدمع وطنا سماويّا..بلا اصوات

Sent from my iPad

المقال السابقجزيرة الكلاب” ل” ويس أندرسون “
المقال التالىمسح اكتاف المسؤول
شاعرة تونسية   - حاصلة على شهادة جامعية في العلوم القانونية و تعمل مستشار قانوني بشركة خاصة - عضو مؤسس في بيت محمود درويش للشعر في جزيرة جربة حيث تقيم -  كانت مشرفة على الصفحة الثقافية لجريدة عرب بيز الإلكترونية .. - لهامجموعة شعريّة بعنوان "...وللماء ليله أيضا" عن دار المنتدى للثّقافة و الإعلا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد