التركيب الخالص لفن التجريد

 
لوحة للفنان ويسلي كندنسكي
لوحة للفنان ويسلي كندنسكي

ان الكثير من النقاد اعطوا لكلمة الحداثة معاني وصيغا مختلفة قد تقع ضمن منظور المتلقي ، او قد تكون ضمن منظور الفنان نفسه حتى يستطيع ان يرتقي الى التكوين الصحيح في العملية الفنية.

وقد قال اندريه مالرو(فان ما يبحث عنه الفن الجديد هو قلب علاقة الشيء باللوحة وجعله تابعا لها بصورة جلية) ، وبالتالي فان غاية الحداثة هي (التركيب الخالص) (كاندنسكي) والارتقاء الى عالم من الاشكال والأصوات والمعاني الحرة السامية التي تخضع لقواعد خارجية سواء كانت دينية او اجتماعية بصرية او اسلوبية ومن دون ان تكون في حالة تعارض مع نظام المساواة فان الحداثة عبر وسائل اخرى استمرار للثورة الديمقراطية ولعملها الرامي الى تحطيم الاشكال التابعة.

وبعبارة اخرى فأنها (الحداثة) تسعى الى تأسيس فن منسلخ عن الماضي ومستقل بذاته مما يجعلها تبدو احيانا عبر بعض صفاتها (النخرية) فنا منفصلا عن الجماع ير (وانسقا تجريديا من وجهة نظر ماركسية) كما اكد ذلك ادرنو.ان الحداثة ذات جوهر ديمقراطي لأنها لا تفصل الفن عن التقليد والاقتداء.

لم يعد للفن موضوع متميز كما انه لم يعد يحمل العالم اذ بإمكان النموذج ان يكون نحيفا لا قيمة له ، كما بإمكان الافراد ان يتزينوا بسترة سوداء قصيرة او طويلة وان توازي طبيعة ميتة رسميا.

وهكذا صار التوهج الانسياق للمواضيع لدى الانطباعين يفسح المجال لأنفة منظر ضواحي المدينة وبساطة حافات الطرق ، والمقاهي ، والأزقة ، والمحطات. امتا التكعيبيون فأنهم سيدمجون في لوحاتهم الارقام ، والحروف ، وقطعا من الأوراق والزجاج ، والحديد وعبر حضور الجاهز كما يقول الرسام مارسيل دوشان (فان من الاهمية ان يكون الشيء المختار تافها بصفة مطلقة).

ولقيامه بذلك صار يتحدد عبر محاكمة ترمي الى تحطيم سمو النتاجات لجعلها تطابق بدقة الغاء التقديس الديمقراطي للهيئة السياسية واختزال العلاقات المتأرجحة للسلعة ودنيوية القانون بحيث توجه نفس العمل الفني الى تقزيم ما هو جليل ورفيع المستوى ، كما انه صار بإمكان كل العناصر ان تدخل في الابداعات التشكيلية والأدبية .

لا تعليقات

اترك رد