أساليب كشف الفساد والرشوة في الشركات


 

أتحذر شركة لكزس نيكزس لإدارة المخاطر من أن على الشركات مسؤولية كبيرة في اعلان التزامها بمنع الرشوة كأولوية أو أنها ستواجه الغرامات القانونية .
وفي هذا الإطار يطلب من الشركات فرض غرامات مالية وقوانين تمس سمعة المؤسسة في حال الرشوة والفساد كما يجب فرض اجراءات عقابية مناسبة على الفريق الثالث الذي شارك في الرشوة وفق النصوص القانونية المعمول بها .
يقول رودي كرجر ، المدير العام لشركة لكزس نيكزس لإدارة المخاطر: ” على الشركات أن تنفذ سياسة التحكم الفعال والاجراءات المناسبة والمتابعة المستمرة لتتبع تنفيذ القوانين وعدم تعريض الشركات للخطر والغرامات والرسوم . ”
ويتابع قائلا: ” من الضروري التعرف على الحوادث وتوصيفها عندما تحدث . لكن يبدو أن الشركات غير مستعدة حتى الآن لتنفيذ هذا الإجراء . ”
ويستطرد متابعا : ” علينا أولا وقبل كل شيء أن نلاحظ أن الرشوة والفساد لا يظهران بالعين المجردة فور حدوثهما . والشركات غير مدركة للخطر المحيق بها خاصة وأن الرشوة والفساد متعدد الأشكال والمظاهر ويصعب رصده بسهولة . وتعد الأعمال اليومية وبواباتها المشرعة للعديد من الأعمال هي البوابة للعديد من النشاطات والأعمال التي تتعامل بالرشوة والفساد وتسبب الخطر المحيق في حال عدم السيطرة عليها . ”
كما أشار كرجر إلى قائمة بمؤشرات الفساد العامة التي صدرت عن مكتب الفساد الخطير وهو هيئة بريطانية تحقق وتحاكم المتورطين في قضايا الفساد المعقدة والخطيرة وتابع قائلا :” رغم أن هذه القائمة غير شاملة إلا أنها تذهب بعيدا في رصد الفساد وخلق الوعي اللازم لمكافحته وتعرية أقنعته ومعرفة الفرص والظروف التي تهيء له النشوء والازدهار .”
تشير شركة لكزس نيكزس لإدارة المخاطر إلى المؤشرات التالية عند محاولة الكشف عن الرشوة المحتملة والفساد وهي :
عندما يقوم الموظف بدفع مبالغ مالية غير اعتيادية .
دفع مبالغ مالية على هيئة عمولات مرتفعة غير اعتيادية للوكالات . وقد يتم اللجوء إلى تجزئة الدفعات الكبيرة لنفس الوكيل في عمليتين مختلفتين .
القرار السيء المسيء أو تفويض الصلاحيات في قضايا بعينها .
الموافقة على ابرام عقود ليست في صالح المؤسسة أو الشركة ناحية الشروط التعاقدية أو زمن التنفيذ .
تجنب الشيكات المستقلة في عمليات التعاقد أو أثناء اجراء المناقصة .
اجراء التعاقد مع وسيط وليس مع الأصيل لأسباب غير منطقية .
لا يأخذ الموظف استراحة حتى لو كان مريضا ويحاول التواجد في العمل بعد الظهر ومساء وأثناء العطل ويصر على التعرف على العارضين أو المتعهدين بنفسه ، وفي حالات كثيرة يتابع الموظف المعاملات الخاصة بالمتعهد أو العرض ويعمل عنه بالوكالة .
عدم مراعاة قانون المؤسسة وارشاداتها المكتوبة .
يتم المصادقة على الفواتير رغم أنها غير مطابقة للعقد وتضاف أعمال غير مبررة على العقد فقط للدفع للمتعهدين .
يتم تلقي الهدايا من المتعهدين بطريقة فجة وغير مبررة .
اصدار قرارات غير منطقية وغير متوقعة لقبول المشاريع والعقود .
فقدان الوثائق وضياع السجلات الخاصة بالقرارات والاجتماعات .
يتم الدفع للمتعهدين من خلال فريق ثالث في بلد ثالث كما يجري في البضائع والخدمات المقدمة للبلد /أ/ في حين أن الدفع يتم لشركة / شل / في البلد /ب/ .
يتم الضغط للإنجاز المدفوعات بسرعة حتى في حال غياب المسؤولين المباشرين عن الدفع وبعيدا عن الجدول الزمني وجدول تتابع العمل .
حدوث اللقاءات الخاصة مع المتعهدين داخل الشركات وخارجها بهدف مساعدتهم في الحصول على المناقصات .
وضع العقبات والحواجز أمام بعض الأدوار أو الأقسام المفصلية في اجراء عملية التعاقد .
التفضيل غير المبرر لبعض المتعهدين خلال مرحلة تقدم المناقصة والتعاقد .
وضع موظفين قليلي الخبرة والدراية في مواقع حساسة في تنفيذ المناقصات والعقود لتسهيل العمليات من دون إدراك لمخاطر ما يقومون به .
يقوم الموظف بدفع مبالغ كبيرة ويتوافر معه الكثير من المال ويدفع النفقات والفواتير العالية وأقساط المدارس أو الجامعات الخاصة المرتفعة .
ثم يتابع كرجر قائلا : ” وعلى الشركات متابعة هذه العلامات لدى موظفيها والاهتمام بتطبيق سياسة فاعلة واجراءات حاسمة تثبت الخطر المحيق بالشركة وموظفيها بفعالية لأنها تقدم لك معلومات كافية عما يجري داخل الشركة أو المؤسسة. وعلى جميع الفرقاء الذين لهم علاقة مع الشركة من موظفين و إداريين وموردين وشركاء ومتابعين ومتعاقدين وبائعين ومالكين ومقدمي الطلبات وكل من يرتبط بالشركة من قريب أو بعيد أن يعمل على هذا الأساس “.

اعداد : شركة لكزس نيكزس لإدارة المخاطر
ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف
مراجعة: كرم محمد يوسف

العنوان الأصلي للمقال:

How to spot bribery and corruption in your company, Staff Writer, LexisNexis Risk Management , Business tech. 2016. how-to-spot-bribery-and-corruption-in-your-company

المقال السابقانطفاء
المقال التالىماذا يريد الشعب ؟!
محمد عبد الكريم يوسف (1965-) مواليد قرفيص/ سورية . مدرب ومترجم وأكاديمي و محاضر في الجامعات السورية / رئيس قسم الترجمة سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / رئيس دائرة العقود والمشتريات الخارجية سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / حاليا رئيس دائرة التنمية الإدارية في الشركة السورية لنقل النفط. كا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد