نردٌ…..


 

لا يبوح لسبابة
عصيٌ على الغوايةِ
وعلى هذا القدر
ِمن القدرِ
معمارها الرقمي
يرتطم ُبحوافِ المتاهةِ
يتفرقُ حظوظاً بقضاء الصدفةِ …
اللعبةُ
رميةُ نردٍ …
وهبتها الحماسة
واذا ما تعثرت
تعذرت بأسبابنا….!
إنه نرد …
يأخذُ بناصيتنا
تواريت ُ خلف خساراتِك
تجلس ُالقرفصاء
بأنتظار ِ…..
صدفة نرد
اخر
ينفجرُ ضاحكا ً
على قامتنا ….
……………

لا تعليقات

اترك رد