ستوكهولم


 

أنتصف الليل
ومازال
صوتك يطارد نبضات صدري
نجمة متمردة
تحبسها اضلاعي
تصادر مدادها كرياتي العطشى
حروفي
تحرقها شمعة ميلادي
فيهزمها صوت الناي بقافلة الايام المغادرة
أجدل حبلا من خيط العنكبوت
يتسلقني بظلمة المنفى
اخاف كل شيء
أناملي .. دفتر مذكراتي
المرايا
ملاءة المساء
معاطف الشتاء
ظلي الاسير .. البكاء
ارتعد كهذا العشب الخائف من الريح
ستوكهولم …
في طريقي المبتور اليك
نهلت من حواف نهرانك دمعة اخيرة
مذهولا بالقرميد الأحمر فوق سطوحك
تسامى بدمي دخان مدافئك العتيقة
دون ان ادري
افترقت
على السلالم القديمه قصائدي
غمغمت ..
سيغرقك عرق الغيوم
قوادم الأحلام
و ما ينسجه القمر

لا تعليقات

اترك رد