مطبَّات


 

لم يكن هلعي هذه المرّة، وأنا معلّقة بين السماء والأرض، مُغمِضةً عينيّ وواضعةً سماعاتٍ في أذنيّ كيلا أسمع، إنَّما المطبّات الهوائية العنيفة التي جعلت من هذا الهيكل الحديدي الضخم، طائرةً ورقية تعبث بها الريح كادت تقتلعني من مكاني، وجعلتني أتشبّث بمقعدي بيد، وبكتف المرأة الجالسة بجانبي باليد الأخرى…تبعثرت نظراتي مستنفَرة تلتقط انفعالات الآخرين، معظمهم نيام، إلاّ طفلاً يبكي وأمّاً تهدهده..
تسمّرت عيناي على الرجل الذي يجلس على المقعد في الجهة الثانية الموازية.. أكاد أعرفه، لست متأكدة.. نسيت خوفي وركّزت على جانب وجهه الذي بالكاد أتبيّنه.. تقاذفني الخوف ورغبة جامحة أن أرى وجهه كاملاً، مغتنمةً الفرصة حين هدأت المطبات الهوائية، قمت وأنا أترنّح، قصدت دورة المياه، ولم أكن بحاجة لها.. إنه هو، ذلك الحبيب الذي قال لي يوماً ونحن نحتمي تحت مظلة، والسماء تكتسي غيوماً كثيفة: ” حين تبتسمين، تشرق الشمس..”
ضحكتُ.. فأمطرتْ بغزارة!.. وركضنا كأرنبين يلهوان تحت زخات المطر..
امرأة في منتصف العمر تجلس إلى جانبه، خمّنت أنها زوجته، وجهه مُتعب وغاض رونقه، ولحية بيضاء صغيرة أضافت له اتزاناً وهيبةً، وسرقت عنفوان شبابه وطيشه.. تساءلت وأنا أعود إلى مقعدي ذاهلةً: هل رآني؟ هل عرفني؟ لا أظنّ؛ فقد كان مُنهمكاً، يقرأ
في قاعة الوصول، تعمّدت أن أقف قريبةً منه كي أتناول حقيبتي، مددت يدي لألتقطها؛ فكانت يده أسرع، وضع الحقيبة إلى جانبي، هامساً تسلّل صوته إلى مسمعي:” هل غيّرتِ
عطرك يا ندى؟ ”

المقال السابقنجاة بلقاسم / حياة بلقاسم بين تحقيق واغتيال الأحلام
المقال التالىاعترف
ليلى المرّاني .. قاصة عراقية مغتربة خريجة قسم اللغة والأدب الإنكليزي / كلية التربية / جامعة بغداد عملت في سلك التدريس، درست في مدارس العمارة الثانوية وفِي دار المعلمات الابتدائية، ثم انتقلت إلى بغداد، وواصلت التدريس لحين مغادرتي العراق كتبت القصة القصيرة في المجلة الادبية الصادرة في كلية التربية....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد