الاكتئاب


 

للأسف يفتقر معظم افراد المجتمع المصري لثقافة التعامل مع المرض النفسي بصورة صحيحة ،نتيجة لجهلهم بخطورة المرض ،ويعتبره الكثيرون صورة من صور الترف ،على الرغم من انتشار الإمراض النفسية فى مصر بصورة كبيرة وخاصًة فى العقود الأخيرة ويرجع ذلك الى زيادة الضغوط النفسية والعصبية على المواطنين ،حيث تصل نسبة الإصابة بالإمراض النفسية 10_12% من إجمالي عدد سكان مصر،أي اكثر من 5 مليون مصري.

ويٌعد الاكتئاب ثاني اكثر الإمراض انتشاراًعلى مستوى العالم بعد الإمراض التنفسية والإسهال، ،حيث يصل عدد المصابين بالاكتئاب إلى 130 مليون مريض حول العالم ،وتشغل مصر المركز الأول على مستوى دول الوطن العربي، والمركز السابع على مستوى العالم فى الاصابة بمرض الاكتئاب ..

ويصاب مريض الاكتئاب بإعراض مثل التفكيرالسلبى والنظر الى المستقبل بصورة متشائمة يائسة ،والانعزال عن المجتمع حولة،والعديد من الاعراض الفسيولوجية الأخرى ولمرض الاكتئاب انواع متعددة تصل الى 48نوع ،ولمعظمها تأثير جسماني على المريض ،ويبلغ عدد المصابين بالاكتئاب فى مصر إلى1,5 مريض ،ويعالج منهم فقط 10% من الحالات وتظهر على المريض اعراض مثل الصداعوآلام فى العضلات والظهر ،وهى اعراض تتداخل فى العديد من التشخيصات الطبية ،ولذلكاغلبية المرضى يذهبون الى تخصصات أخرى غير الطب النفسي مثل الباطنة وغيرها ،مايزيد من صعوبة تشخيص المرض..

وقد اوضحت تقارير منظمة الصحة العالمية ،أن الاكتئاب هو السبب الرئيسي فى ازدياد نسبة انتحار الشباب والمراهقين ،حيث تزايدت حالات الانتحار خمسة اضعاف معدلها الطبيعي 500 بالمئة على مستوى العالم،ويصل عدد حالات الانتحار فى مصر إلى 3.5 لكل مائة الف مواطن ، كما وأوضحت الدراسات أن الاكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب السيدات نتيجة لكثرة الضغوط النفسية التى تتعرضنلها فى حياتهن اليومية ،ولزيادة متوسط سن المرأة عن الرجل …

ومن الملاحظ ايضاً اصابة مرضى الامراض المزمنة بالاكتئاب ،حيث تصل نسبة المرضى الإمراض الباطنية 30 _60% ,وجلطة القلب إلى45% ,والسرطان من 40 _50% ،ومع تزايد نسبة الإصابة بالإمراض المزمنة فى مصر تزدادعدد مرضى الاكتئاب…

وللعوامل الوراثية دور فى الاصابة ،فاذاكان الابوين مصابين ،تصل احتمالية الاصابة الى 40%,وذلك لارتباط حالات الاكتئابتلك بالتغيرات الفسيولوجية فى المخ ، و عدم توازن المواد الكيميائية (النواقل) بينالمخ والاعصاب..

ويصل عدد ادوية علاج الاكتئاب إلى 35 عقار،ولها فاعلية فى التقليل من اعراض المرض ،وتحسين الحالة النفسية للمريض بصورة عامة،ولكن على المستوى العام للجسم تعتبر ادوية الاكتئاب قاتل متسلسل ،حيث تؤثر علىالعديد من الانشطة اليومية مثل ،العلاقة الزوجية ،فتؤدى الى تأخر القذف ،او عدمالرغبة، او الإجهاد والتوتر ،وتؤثر مضادات الاكتئاب ايضاً على الجهاز العصبي فتؤدىإلى ظهور اعراض جانبية مثل القلق، التوتر ،والأرق، لذلك ينصح بعدم تناول مضادات الاكتئاب بدون استشارة طبيب متخصص فى الإمراض النفسية

لا تعليقات

اترك رد