” سَلَطة ” جيمس واني نظرة للمستقبل

 

مع إستمرار المساعي المتعثرة لتحقيق السلام في دولة جنوب السودان إرتفعت أصوات بعض القادة الجنوبسودانيين لتعلن أسفها عن إنفصال الجنوب.
كما عاد الحديث يتجدد حول أهمية إسترداد الثقة بين كل الأطراف المختلفة سواء في دولة حنوب السودان أم في السودان الباقي وعادت أشواق السودانيين القديمة تتجدد في عودة السودان الواحد الذي كان.

رغم عدم تفاؤلي الذي عبرت عنه منذ أن بدأت مفاوضات الخرطوم فإنني أكثرحرصاً على تنقية الأجواء السودانية -السودانجنوبية وتحقيق السلام والإستقرار في بلدي السودان لصالح الشعب السوداني هنا وهناك.

من التعبيرات التي لا أنساها لدلاتها الجامعة مقولة القيادي الجنوبسوداني تلك التي قالها في لقاء بمقرالحركة الشعبية السابق في المقرن، مفادها أن السودان بمكوناته المختلفة أشبه بطبق (السَلَطة) التي تجمع بين مختلف الألوان، الأخضر والأحمر والأبيض و… إلخ، وعلينا أن نحافظ على مكوناته التي تشكله بكل هذا التنوع الثر.

بعيداً عن ماجري بين فرقاء دولة جنوب السودان من إتفاق وسط ضغوط سودانية وإقليمية ودولية فإننا لن نمل المساعي الرامية لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في الدولتين في السلام الشامل والعدالة الإقتصادية والإجتماعية والثقافيةوالحكم الديمقراطي وتأمين الحياة الحرة الكريمة للمواطنين ودفع خطوات التعاون الإيجابي بين أهل السودان لصالح المواطنين هنا وهناك.

المقال السابقملامح حداثة معطوبة – 3
المقال التالىالبحثُ عَنْ وَطَنْ
صحفي سوداني ولد في عطبره وتلقى تعليمه الابتدائي بها والثانوي بمدرسة الثغر المصرية وتخرج في جامعة القاهرة بالخرطوم .. بكالريوس دراسات اجتماعية‘ عمل باحثا اجتماعيا بمصلحة السجون‘ تعاون مع الإذاعة والتلفزيون وبعض الصحف السودانية إلى ان تفرغ للعمل الصحفي بجريدة الصحافة‘ عمل في كل أقسام التحرير إلى ان أص....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد