بالوعة اسمها الحرب


 
الصدى - بالوعة اسمها الحرب
لوحة للفنان ومحمود شبر

بمجرد ان فتحوا أبواب الحرب
خلعَ أبي شبابه
ودخلها عارياً من العودة
استلقتْ  أمي على سرير الدمع
وتغطتْ  بأهاتها
أنا الوحيدة التي صرتُ  أراقب ساعة الصمت المعلقة على الحائط
ببلاهة
وأعدُّ دقائقها
خيبة
خيبة
بعد حربين وأكثر
عاد أبي علماً
أمي رفرفتْ  معهُ  عالياً  واختفيا
إستحال بيتنا الى ( بسطال )*
كلّما حاولتُ   نفض الغبار عنهُ
سقطتْ منهُ  ذكرى محترقة
ليوم ضاع في بالوعة اسمها الحرب!

لا تعليقات

اترك رد