صفعة قوية من اهالي البصرة علي وجه نظام الملالي


 

منذ تدخل ايران في شؤون العراق ودول المنطقة والخير خرج ولم يعد بسبب الشر الذي زرعته ايران من ميليشيات طائفية ساهمت بشكل كبير في انقسام المجتمع وانتشار الطائفية والقتل والارهاب والدمار ومازالت ايران تصر علي التدخل في شؤون دول المنطقة من اجل تحقيق اجندتها الخبيثة لتدمير دول المنطقة.

العراق يعاني من سيطرة ايران علي كل شيئ وحولت ايران حياة الناس في العراق الي جحيم وانتشر الفساد والظلم والمحاصصة والطائفية ولم يعد احد يهتم بمطالب الشعب العراقي الذي يعاني في ظل غياب كامل للساسة العراقيين التابعين لايران والذي يهمهم مصلحة ايران بالدرجة الاولي عن مصلحة المواطن العراقي

البصرة التي انتفضت ضد الظلم والفساد يعاني اهلها من اهمال حكومي تام للمرافق بالاضافة الي ارتفاع نسب البطالة لكن الحكومة منذ بداية الازمة كانت تتعامل مع الحدث بطريقة غريبة لم ترضي اهالي البصرة والذين اعطوا مهلة للحكومة العراقية لتحقيق ولو جزء بسيط من مطالبهم لكن للاسف لم يحدث شيئ فخرج اهالي البصرة في ثورة شعبية عارمة ضد الحكومة والساسة العراقيين للتعبير عن رفضهم لكل ما يحدث في العراق وقاموا بحرق القنصلية الايرانية للرد علي التدخل الايراني في شؤون العراق وتوجيه صفعة قوية علي وجه نظام الملالي والذي يعاني من رفض شعبي في ايران واليوم ينتفض اهالي العراق الشرفاء ضد هذا النظام الارهابي الذي يريد تدمير المنطقة وتحويلها الي منطقة مشتعلة بالحروب والصراعات الطائفية

ايران غضبت من حرق القنصلية وحركت الكتائب التابعة لها لاخافة المتظاهرين وقمع المظاهرات وقتل المتظاهر ين والانتقام من اهالي البصرة الذين واجهوا نظام الملالي ورجاله في العراق وهو نفس الاسلوب الذي استخدمه نظام الملالي مع الشعب الايراني عندما طالب بحقوقه وطالب بعدم التدخل في شؤون الدول ورفعوا شعارات لاغزة ولا لبنان روحي فداء ايران وطالبوا بالموت للديكتاتور خامنئي

نحن امام حالة غضب بدات في ايران وامتدت الي دول اخري ضد نظام الملالي وهذة الحالة لان تتوقف سوف تظل مستمرة حتي يسقط نظام الملالي ورجاله ابراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي من المقربين ومن رجال نظام الملالي في طهران ومن المدافعين عن تدخلات ايران في شؤون دول المنطقة تحدث في الدورة 150 لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية في حضور وزراء الخارجية العرب عن اكاذيب ولم يجرؤ بالنطق بكلمة واحدة عن التدخلات الايرانية في العراق ودول المنطقة وتحدث عن ضرورة الحل السياسي في سوريا واليمن وايضا علي ان العراق يرفض التدخلات الخارجية وتحدث علي ان العراق يعاني من مشكلة مياة لكنه لم يتهم ايران باْنها تقف وراء هذة الازمات وانها سبب تعقد الازمة السورية بارسال ميليشيات ومرتزقة تابعين لها الي سوريا وايضا ايران هي خلف ما يحدث في العراق واخر ما فعلته ايران منذ ايام قامت بنقل صواريخها الي العراق واصبحت في يد الميليشيات التابعة لها لتهديد امن المنطقة

ربما ايضا الجعفري لا يعرف ان سبب اطالة الحرب في اليمن الدعم الايراني لميليشيات الحوثي الارهابية وكان يجب عليه ان يساْل خالد اليماني زميله في الجامعة العربية والذي راس وفد النظام اليمني في جنيف والذي قال انه عاد من جنيف للتو بعد افشال الحوثي للمفاوضات وعدم ذهابهم لاجراء المفاوضات وان الحكومة اليمنية تتمسك بالسلام في حل الازمة اليمنية

الجعفري الذي قال كلاما يبدو ظاهريا يعجب كل من يسمعه لكن الواقع مرير لان ايران هي سبب كل المشاكل والازمات التي تعاني منها دول المنطقة وسوف تستقر المنطقة عندما ينتهي نظام الملالي والميليشيات التابعة له

خطاب الجعفري في الجامعة العربية سوف يذكره التاريخ انه رجل ايران وساسة العراق الفاسدين سوف يكون مكانهم مزبلة التاريخ لانهم سمحوا بانتشار الكتاب والميليشيات الايرانية في العراق والتي نشرت الطائفية وقتلت وشردت اهالي العراق وغاب القانون بسبب هذة الميليشيات الطائفية التي تستخدمها ايران في العراق وسوريا ولبنان واليمن

الحل في مواجهة النظام الايراني وميليشياته لتخليص الناس من شرور هذا النظام الارهابي الي الابد

لا تعليقات

اترك رد