في المساء


 

خذيني
إلى ملجأ عينيك الرحيم..
أنا هذا الوجع المتضخم
والغياب المستبد..
في المساء أصير يتيمًا
تتقاذف بي الأرصفة والمقاهي
مع الغرباء..

أتسلى بالسجائر الرخيصة
وأقداح الشاي المعتقة بالحزن..
أنا والأصدقاء الشعراء
السكارى نفشي
بالزلات الحميمة لبعضنا..

ومع شيء من الكذب الأبيض
وفنتازية الأدب وقِلّته..
ندير الكلام الفاحش في النساء
بجرأة شبقة،
وخيال رومانسي فاضح ..

نطلق أحاديث خطيرة
في أروقة النواميس
والهواء المكهرب ،
لو سجلت بعناية
هي أعمق بكثير مما نكتب.

المقال السابقالتشخيص والعلاج !!
المقال التالىمبادىء إدارة المعرفة
الاسم :عبدالغني علي المخلافي مكان الميلاد :اليمن بمدينة تعز عام 1972 الجنسية :يمني الحالة الاجتماعية: متزوج ولي ستة أبناء - مغترب منذ 18 عامًا و أعمل في المملكة العربية السعودية. - الهواية : القراءة والكتابة . & المنجزات الأدبية: - نشرت لي مجموعة من الكتابات المتنوعة ما بين شع....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد