كم سلطة (تحكم) في الطرق الخارجية ومن المسوؤل ؟؟


 

السيطرات الخارجية .. ومشاكل سواق الشاحنات..
كم سلطة (تحكم) في الطرق الخارجية ومن المسوؤل ؟؟

لاتزال ازمة سواق الشاحنات مع السيطرات الخارجية في عموم المحافظات العراقية ومنها الشمالية مستمرة حيث يعاني هؤلاء السواق وشاحناتهم من الاستغلال البشع خلال تنقلهم مابين المحخافظات حيث تفرض عليهم تلك السيطرات دفع ( ديه او فدية ) مقابل السماح لهم بالمرور عبر تلك النقاط ورغم أن البرلمان ومنذ اكثر من عام قد وعد بحل تلك المشكلة لكن الأزمة تتصاعد والشكاوى منها تزداد،ويبدوا ان الحال بقى كما هو عليه بل اسواء من ذلك..كما يبدوا ان المؤشرا تدل على وجود منافع خيالية للمتنفذين من جهات سياسية تمسك زمام الامور وتطلق العنان لحيتان الفساد لتعيث في الارض فسادا.. والسيطرات الجنوبية والوسطى والشمالية ومنها سيطرة الصفرة التي تقع مابين بين ديالى وكركوك، الهدف منها فرض رسوم كمركية على البضائع المستوردة من تركيا التي تمر بمحافظات العراق الشمالية ومنها السليمانية واربيل والاغرب من ذلك ان تلك الشاحنات تدفع الرسوم الكمركية عند المعابر الحدودية العراقية حسب الاصول واذا لم تدفع الفدية من قبل سواق تلك الشاحنات الى تلك السيطرات فانها تقوم بتاخيرهم ومنعهم من المرورلايام وهذا مايؤدي الى الحاق افدح الخسائر بهم والبضائع المحملة وخاصة الغذائية التي تتعلق بقوت الشعب ومقدراته الاقتصادية ..
ـ ولاهمية الموضوع حاولنا ان نلتقي ببعض السواق ليشرحوا لنا وضعهم وصعوبة ان يدلي الكثير منهم باي تصريح اخفينا اسمائهم الحقيقية باسماء مستعارة كي لاتتم محاربتهم من قبل تلك السيطرات حيث يقول ابو دلف لوكالة الصــدى نت :
تعرفون انتم الصحفيين كم قدمنا من شكاوى وذهبنا الى الصحف والفضائيات لكي تتنوال معاناتنا من اجل وضع الحلول من قبل الحكومة المركزية والجهات المعنية بالذات ولكن لم نجدة اية حلول حقيقية حاسمة لحد الان ونحن لانزال نعاني من فرض رسوم وغرامات مزاجية من قبل بعض السيطرات التي تتقاضى وتفرض غرامات كيفية بحجة الوزن الزائد بدون سياقات قانونية واصولية وان هذه الحالة قد تسببت بترك المئات من سواق الشاحنات عملهم وان ذلك سيخلق مشكلة جديده للمواطن العراقي اضافة الى المشاكل التي ابتلي بها لحد الان ، واقسم لكم بان اللذين يتحملون الغرامات التي تفرض عليهم من قبل بعض السيطرات التي تطالبهم بتخفيف الوزن او دفع الغرامات التي تصل في بعض الاحيان الى اكثر من قيمة الحموله نفسها .. وبالرغم من مطاباتنا على اعادة التوقيتات السابقة لدخول الشاحنات والتي تبدا من الساعة الرابعة عصرا بدلا من الساعة السادسة وان هذه الحالة ستسبب الكثير من البطالة لهؤلاء اللذين يقدمون خدمة لشعبهم وبلدهم من خلال نقلهم البضائع والمواد الغذائية ..
ــ كان من الصعب جدا ان نلتقي عددا كبيرا من سواق الشاحنات الى ان معظمهم يخشى من الادلاء براية لوسائل الاعلام المعرفوه حول ذلك .. ابو ماضي سائق شاحنه اكد لنا : مع الاسف الشديد ومع الالم والمرارة ان يصل حالنا الى هذا الوضع الماساوي حيث نؤكد لكم بان هناك ايضا شركات منافسة تستخدم صلاحيات خاصة من اجل تأخير البضائح بحجج كثيره عند نقاط التفتيش.. حيث يسبب لبعض التجارخسائر كبيرة لعدم وصول بضائعهم وخاصة الغذائية بالوقت المطلوب ،وهذا النوع من المنافسة التجارية غير الشريفة يستخدمه تجار كبار لهم نفوذ واسع بين بعض المسوؤلين الحكوميين !! لتصل الى حد المضايقات التي تصادف سواق الشاحنات على الطرق الخارجية وعند نقاط التفتيش الموجودة بين المحافظات..

ـ السائق جبارة رسول يؤكد : نعم هناك ايضا اسباب اخرى لمواقف بعض السيطرات حيث يعمل بعض المسوؤلين في شركات تجارة المواد الغذائية ليصل الامرالى حجز شاحنات النقل عند نقاط التفتيش، بتدخل كبار تجار الاغذية من باب (المنافسة التجارية غيرالشريفه)!.اضافة الى ان بعض السيطرات وعند تفتيش السيارة (البراد) المحملة بمواد غذائية وبعد ان ثبت ان اوراقها اصولية، وليست عليها مخالفات، يستخدمون كلمات مشفرة تدل على انه يريد ان يحصل على بعض المواد الغذائية التي ننقلها لذلك يضطر السواق الى منح (بعض عناصر السيطره ) ما يريده من مواد غذائية وغيرها من اجل ان نمضي بطريقنا بلا تشديد وتدقيق غير مبرر اطلاقا وانما هي سرقة في وضح النهار مع الالم الشديد عندما نقول ذلك..
ـــ ابو رسول سائق شاحنة يضيف : انا اتقاضى عن الحمولة 800 الف دينار من ضمنها رسوم الوزن والدخول والتي تصل الى 160 الف دينار ومصاريف اخرى كالماكل والمشرب واضطر الى ان النوم في الطرق الخارجية بسبب غلق السيطرات في اوقات لاتتناسب مع دخول الشاحنات وخاصة بعد تحديد مواعيد التحرك والتنقل بين المحافظات، ونضطر الى المبيت في الطرق ايام ..الا في حالة دفعنا غرامات وزن من قبل السيطرات نفسها فكيف نستفيد من اجور النقل مع هذه الاجراءت التي ستسبب الكثير من المشاكل وتضطرنا الى ترك العمل في الطرق الخارجية مما يسبب بضرر كبير للمحافظات والتجار في حالة تنفيذنا لذلك الاجراء ، ولابد على الجهات المعنية ان تحدد موعد الدخول كالسابق وتلغي ايضا الغرامات التي بدات السيطرات تستغلها شخصيا بدون ان تستفيد منها الدولة..

ـــ ابو محمد سائق شاحنه يؤكد : لقد تعودنا على عبارات بعض السيطرات( انطينيا المقسوم، انطينة مال العلاكه ) وكلمات تحمل الدلالة على طلب الرشوة والا لن تدخل الشاحنه ! وغيرها من طرق الابتزاز التي اصبحت ظاهرة مؤذية جدا لنا ولعملنا المتعب وهناك سيطرات لاتكتفي بالغرامة بل تسعى من اجل الحصول على بعض الاطعمة والسجائر ومواد غذائية التي نحملها وهي امانه في رقابنا!!
ـــ من جانبنا لاحظنا ان بعض السيطرات تضع قطع كبيرة وهواتف للابلاغ عن المتجاوزين او المخالفين من تلك السيطرات ولكن من يجرؤا على الابلاغ عن اية مخالفه ؟؟ حيث يقول احد ضبا ط السيطره : نحن نعرف بان هناك بعض المنتسبين ومع الاسف الشديد يقومون بممارسات بعيدة عن اخلاقيات نقاط السيطرات وهي تصرفات فردية يقوم بها ضعاف النفوس وبالرغم من وجود عقوبات عسكرية الا ان الكثيرين لايلتزمون بها! وقد ابلغنا وتبلغ دائما سواق الشاحنات على ضرورة التبليغ عن تلك الممارسات في حالة حدوثها عن طريق الاتصال المباشر بآمر الفوج من خلال أرقام الهواتف المخصصة لذلك والتي تلاحظونها امامكم عند مداخل السيطرات ..ونحن نقول ونخشى ان تصل حمى الاستغلال الى السيطرات الاخرى لكي تستغل سواق الشاحنات عند مداخل تلك السيطرات.. اضافة الى مشكلة الشوارع التي دمرتها تلك الشاحنات بسبب الوقوف لفترات طويلة او التوقف لمدة يوم او يومين او اكثر من ذلك ولايوجد اي فعل ايجابي من قبل المجالس البلدية او البلديات التابعه لتلك المناطق كل حسب محافظاته..

لا تعليقات

اترك رد