كاتانيتش هل يمنح منتخبنا الاستقرار الفني


 

يمر منتخبنا الوطني بحالة من عدم الاستقرار الفني على مستوى الكادر التدريبي والتشكيلة منذ خروجه من تصفيات كأس العالم وعدم حصوله على مركز متقدم في البطولة الخليجية الاخيرة على الرغم من ان المدرب باسم قاسم حقق نسبة جيدة من النجاح بتفوقه بعدد مباريات الفوز اضافة لاضافته عناصر جديدة لتشكيلة منتخبنا كذلك ظهور مسحة من اللعب الجماعي المثمر على ادائه لم نراه خلال الماضي القريب .
والان وبعد ان مرت مسيرة منتخبنا الوطني بفترة من الجدل حول الكادر التدريبي الذي سيقوده استعدادا لبطولة آسيا 2019 في الامارات وتصفيات كاس العالم 2022 في قطر حسم الاتحاد العراقي الامر بالتعاقد مع المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش الذي وقع عقدا لثلاثة أعوام وهو المدرب الذي قاد منتخب بلاده في تصفيات كاس العالم 2002 في كوريا واليابان وروسيا 2018 .
وتعد هذه الخطوة ايجابية في التقييم الاولي ذلك ان منتخبنا يمر بمرحلة من الترهل نتيجة تذبذب الدوري تلك البطولة التي تقدم وتصقل لاعبي المنتخب المحليين اضافة لملابسات اشراك اللاعبين المحترفين والمغتربين حيث ان شتات اللاعبين يحتاج الى مدرب خبير محايد وبعيد عن التاثيرات وهذا الامر يساعد المدرب الاجنبي في تحقيقة اكثر من المدرب المحلي بما ينعكس ايجابا على النواحي الفنية للفريق .

اضافة الى ذلك لابد من الاخذ بنظر الاعتبار ان منتخبنا امام بطولات مهمة العام المقبل وهي بطولات غرب اسيا وخليجي 24 ونهائيات آسيا وتصفيات كأس العالم 2022 وهذه البطولات تحتاج الى مدرب يمتلك ثقافة البطولات من خلال معرفة الفرق المنافسة وتحليلها وتنظيم جهد الفريق وكيفية اشراك لاعبي المستوى الاول والبدلاء حسب مستوى المباريات اضافة لتنظيم جهد الفريق خلال البطولة وكيفة اعداده لتخطي ادوار البطولة بما يتلائم ومستوى المنافسة وهذه الامور ومن خلال التجربة يبرع بها المدرب الاجنبي اكثر من المحلي مع تفوق المدرب المحلي في معرفة اللاعبين وامكانية التفاهم معهم بنسبة اكبر .
كذلك يعتبر الحافز المعنوي الذي يضيفه المدرب الاجنبي امر يساهم في منح اللاعبين شحنة ايجابية تساعدهم على اظهار مالديهم .
كل ذلك لايعني ان العراق لايمتلك مدربا محليا بامكانه ان يوفر هذه العوامل ابدا الا ان ظروف المرحلة تجعل من استقدام كاتانيتش خطوة ايجابية قد تساعد في منح منتخبنا الاستقرار الفني على الرغم من انه ليس من دربي المستوى الاول شريطة ان يحصل هذا المدرب على الدعم المطلوب وان نوفر له مستلزمات العمل المثمر والجاد وان نمنحه الفرصة لاكمال عقده الذي يمتد لثلاث سنوات نجدها كافية لتحقيق نسبة جيدة من النجاح في هذا الجانب .

اخيرا نقول ان كاتانتيش سيخوض تجربته الاولى مع منتخبنا الوطني يوم 11 – 9 – 2018 عندما يلتقي منتخبنا مع نظيره الكويتي على ملعب جابر الاحمد في الكويت في لقاء ودي .

لا تعليقات

اترك رد