تورط قيادات كبيرة بـ وزارة الداخلية المصرية مع عصابات برواتب شهرية

 
الصدى - وزارة الداخلية

لا أحد فوق القانون . نحن بلد مؤسسات والقانون على الجميع . الكبير قبل الصغير والوزير قبل الغفير وهذا هو المفروض فرضا. وعندما يتم محاسبة الخارجين من الكبار فتكون رسالة قوية للخارجين من الصغار .. وعندما يتم كشف هؤلاء القيادات ولم يتم التستر عليهم فُهنا وجب الشكر لرئيس الجمهورية ووزير الداخلية ..

الموضوع جد خطير وسيكشف الكثير والكثير داخل وزارة الداخلية .. فقد كشف رجال وزارة الداخلية عن عصابة داخل الوزارة نفسها . أشخاص باعوا ضمائرهم للمال والشهوات . فتركوا إنسانيتهم .. وبعد معرفة بعض أعضاء هذا اللوبي من داخل الوزارة . وبعد التأكد من المعلومات والتحريات . تم إيقاف أكثر من 15 ضابط وإحالتهم للاحتياط . ثم بدء التحقيقات معهم للوصول للعصابة بأكملها .. وكشفت التحقيقات التي يجريها قطاع التفتيش بوزارة الداخلية عن مفاجآت من العيار الثقيل، حيث أثبتت تورط قيادات بالوزارة في التواصل والتخابر مع عصابات الإجرام والمخدرات وكل أشكال الجريمة مقابل أخذ رواتب شهرية ..

والمفاجأة تورطهم مع عصابات “الدكش وكوريا” الإجرامية والمتورطة في قتل رجال الشرطة في الخانكة واستشهاد المقدم مصطفى لطفي رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة والنقيب إيهاب جورج معاون مباحث مركز الخانكة و3 آخرين من أفراد مباحث المركز . وتوصلت التحقيقات تؤكد تورط أحد قيادات الوزارة برتبة لواء في تقاضي رشوة مالية 3 ملايين جنيه لغض الطرف عن أعمال البلطجة وصفقات المخدرات وإخبار العصابات بموعد الحملات الأمنية، فضلا عن تورط أحد الضباط، حيث كشفت التحقيقات تردده على أوكار العصابة في أوقات سابقة بالتزامن مع حملات أمنية، وأيضاّ تورط ضابط مباحث وضابط نظام بمركز شرطة شبين تم التحفظ عليهما ووقفهما عن العمل ….
وعلمنا من مصدر أمنى بوزارة الداخلية أن هناك تحقيقات مستمرة مع 15 ضابطا بمديرية أمن القليوبية ، للكشف عن مدى علاقتهم بتسهيل نشاط تجار المخدرات بمنطقة المثلث الذهبي، مشيرًا إلى أن التحريات المبدئية كشفت عن ضابطين بمركز شبين القناطر، أحيلا للتحقيق، لأنهما كانا على اتصال بالمتهمين”الدكش” و”كوريا” وأضاف المصدر .

إن الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية تجري التحريات اللازمة على كل من تردد اسمه من الضباط وأفراد الشرطة في التحريات المبدئية. وأكد المصدر أن تعليمات اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية لا تستر على أحد مهما كان منصبة داخل الوزارة.

وأن هناك فريق عمل من تفتيش وزارة الداخلية ومباحث الأمن العام، يفحص ملفات أفراد الشرطة، الذين أشارت التحريات المبدئية إلى تورطهم مع عصابات المخدرات وكافة أشكال الجريمة .. وعلمنا أن هناك أسماء قيادات كبيرة متورطة مع العصابات وسيتم الإعلان عنها فور انتهاء التحقيقات .. التي تتم في سرية تامة داخل وزارة الداخلية …

لا تعليقات

اترك رد