لكل العرب


 

ماذا أُدَبـِّرُ في تـَقـَزُّمِ أُمـَّتي ؟!
إذ قد تَضاءَلَ يَوْمُها والمـُنتـَظـَرْ

وبما يُفـيدُ تـَأزُّمِي وتـَمَـرُّدي؟!
والكونُ يَغلي والجهالة ُ والصُّوَرْ

النارُ فينا والخـِصالُ تـَشَاتـَمَتْ
والقَولُ مـُرٌّ في القَرارِ ومُسْـتـَعـِرْ

في صـُلبـِنا نـَمضي نـَدُ بُّ هـَزائماً
مِرآتـُنا هـَدَ فٌ وضـِحكـَتـُنا خـَطـَرْ

ماذا نـُحـَضِّـرُ لـِانبِهاراتِ العـُلا ؟!
إن ضـَلَّ حاضِرُنا وإن حُرِقَ القـَمَرْ

ليس الفَضيلة ُ أن نـَمـُدَّ جـِراحَنـَا
وَنـُـشَـنـِّعَ الأخيارَ أويـُمْحَى الـمـَطـَرْ!

قلبي يـُمـَزَّقُ والديارُ تـَرُجـُّنِي
والعـَقـلُ يـُرهِقني وتـَخذِلـُني الفـِكـَرْ

المقال السابقالادب .. والايحاء الجنسي في الرواية العربية
المقال التالىبين الحاكم والقائد والشعب
الشاعرة فردوس النجار: سوريا- دمشق _الجنسية سورية عضو في جمعية شعراء الزجل في سوريا عضو في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين في سوريا أكتب الشعر الفصيح بكل ألوانه والشعر المحكي بكل ألوانه. فزت بالجائزة الأولى على مستوى القطر في مسابقة شعرية أجرتها جريدة قاسيون السورية حيث تقدمتُ بثلاثة نصوص كغير....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد