هل يعود العراق


 

هذا حال العراق وما آلات إليه الأمور في كل المدن والمحافظات تقريبا وخصوصا في البصرة تسمم وموت ونقص في االمياه والكهرباء لا زراعة ولا صناعة وبطالة
نفط مسلوب وشعب مقموع وصوت مكتوم ولم تعد كلمات أغنية (أحيا وموت على البصرة) تسمع أصبحت (الموت للبصرة وفعلا تركت في القلب حسرة ) ما الذي يجري سؤال ينتابه الشك من أن يسأل أين المليارات وأين وأين وأين وأين ….الخ

2.15 مليون نسمة يعيشون حياة ليست كريمه ولا بأقل مستوى للمعيشة بعد ان كانت البصرة بصرتنه واللمة جمعتنه اصبحت البصرة وهي ثالث اكبر محافظة عراقية وتعوم على بحر من النفط واغنى بقعة ارض في العالم تستغيث والبصريون يجوبون الشوارع تارة في الهتافات وتارة اخرى ينشدون العون دون جدوى .
إزاء صمت حكومي وانشغال مافيات العراق بتشكيل الحكومة الرشيدة ودون ادني مسئولية من قبل الحكام تجاه شعبهم وتصاعد أصوات البصريين بالغوث والعون لكن هل من مجيب ..لنرى ابناء الشعب العراقي المغلوب على أمرهم من باقي المحافظات يهبون ويجمعون المياه من كل بيت من الشمال إلى الجنوب لسد عطش أهاليهم في البصرة
موقف جميل ومشرف لكن هل هذا ما قدركم الله على فعله تعالجون أخطاء حكومة تجني مليارات الدولارات يوميا بهذه الصورة البائسة تجمعون الأموال لشراء مياه الشرب ؟؟؟ أين الرجال في العراق

هل هذا هو ردكم على سارقيكم هل قتلت الرجولة والشهامة ..الم يذكر في العراق ويشاع بين رجاله ما اخذ بالقوة لا يسترد ألا بالقوة هل خلا العراق من الرجال …وهل تمكن سرقاكم منكم إلى هذه الدرجة ..

مصيبة لا بل كارثة كبيرة بتصرفكم هذا طعنتم أنفسكم بأنفسكم يا أبناء شعبي و يا أبناء جلدتي وعمومتي لقد مكنتموهم منا وعرف السارقون أن العراق أصبح بأيديهم عجبا لكم يا إخوتي فعندما تذهبون إلى عرس تقلب الدنيا من أصوات أسلحتكم وكذالك في أفراحكم وعارضاتكم العشائرية .. حقيقة أمر مخجل الم يكن العراق بلد الحديد والنار وبلد الثوار الم يكن العراق مصنع للرجال لما هذا الانكسار والخوف من مَن ومن هم الذين يقفون وراء دمار وخراب العراق نعم هنالك دول كبرى تقف وراء كل ذلك لكن من هم رجالها في العراق ..كلنا نعرفهم والكل يعلم من هم ,,لما لا نقتص منهم لماذا لا نخرجهم من العراق نحن نعلم أنهم يلبسون لباس العراقي لكنهم ليسوا عراقيين أنهم مرتزقة وعبده الدولار من اي شيء تخافون لكن لقد أسمعت إذ ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي وا أسفي على بلادي بعد ان كانت وكنا معها أصبحت (د صورني يا عطواني ) ومن لا يعرف ما تعني هذه العبارة عليه كتابتها على الغوغل ليعرف مقصدي ولله درك يا بلدي

ا

المقال السابقازدهار الجنس البشري 8-6
المقال التالىالموقف الامريكي من الوضع العراقي
انس قاسم علاوي . باحث فني وصحفي و مخرج تلفزيوني عراقي . حاصل على ماجستير وسائل اتصال جماهير ..الجامعة العراقية .. بكلوريوس فنون سمعية ومرئية جامعة بغداد كلية الفنون الجميلة.. دبلوم اخراج سينمائي معهد الفنون الجميلة بغداد.. دبلوم تقنيات مونتاج معهد مايكروسوفت للبرامج لبنان- بيروت. عضو نقابة الفنانيي....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد