قهوة على جذوة من نار

 
الصدى - قهوة على جذوة من نار
لوحة للفنان عبد السلام عبد الله

صباح الياسمين لزنبقة غائبة، برّيّة الجذور، متمرّدة، وهل هناك من يعشق زنابق مدجّنة؟.. أذكر أنّه كان لي صديق يمتلك متجرًا لبيع الأزهار، كنت أحطّ الرّحال للرّاحة قليلاً بين أزهاره،لم أكن أشتمّ سوى رائحة الرّطوبة الخانقة، أحتسي قهوتي على عجل وأغادر، كان يقول لي: ألا بقيت قليلاً يا عاشق الأزهار؟ أقول له: إنّ أزهارك مدجّنة، تحمل شكل الأزهار وتفتقد روحها ولا عبق فيها. سأذهب للغابة القريبة لأُلقي برحالي، لعلي أرتاح، فهناك الزّنابق والنّرجس والحنّون بعبقها البرّيّ المتمرّد.

لا أحسد النّسمات بل أجاريها؛ روحي تعلّمت منْها التّحليق، تحلّق دومًا بدون جواز سفر، لا تعرفه- لا تعرف تأشيرة أو إذنًا من أحد حتّى منّي، فقد أسروا الجسد، لكن الرّوح ما زالت محلّقة. فأفرغي حقائبك على شواطئي.. سأغمض عينيّ كي لا تريني، حين أغمض عينيّ لا تراني الحوريّات، وحين تغوصين من جديد، سأبحث عن قارورة عطر وكلمات منسيّة.
اسكبي روحك على جذور السّنديان، لعلّ حنوّه يظلّك، ونسغ جذعه يزيل قليلاً من ندبات الرّوح.
ظلّلي الزّنبقة بالشّجر.. فالمسافر ينشد شجرة تظلّله قبل أن يواصل رحلة السّفر الممتدّ اللانهائيّ.

دعينا يا سيدتي نتحاور بلغتك وحروفك.. فأنا أجيد الحديث بلغات المسافرين والإشارة، قد تحطّ هذه الحروف ذات يوم على نافذتك، فإن رغبتِ بها لك أن تقرأيها، وإلاّ.. أطلقيها لتسافر مع نسمة صباحيّة. أحبّ لهذا الحبّ أن يبقى بيني ونفسي.. فكلمات العشق لا ترسل عادةً حين تفتقد الوجهة والعنوان.

أحتسي القهوة الآن..نحن الثّلاثة وفنجان واحد.. أنت وأنا والياسمين، صباح عابق بروح الياسمين.. روحك.

* من كتاب أطياف متمردة للكاتب الصادر عن دار فضاءات في الأردن

1 تعليقك

  1. الاستاذ الفاضل زياد الجيوسي والفنان الرسام المبدع عبد السلام عبدالله ،هنيئا لكما على هذا الانتاج الثمين ،الورود الجميلة ذات الراءحه الطبيعية غير المدجّنة هي ما يميز روحكما المحلقه من اجل إبراز الجمال في الأزهار الطبيعية وفِي الأنثى الجميلة الشكل والنفس فراءحتها مثل الورود الطبيعية وحريتها مثل روحك المتمرده والتي ترفض القيود وترنو الى الصدق والجمال ،ولتبقى الغابات الخضراء بما فيها من طبيعه خلابة مصدر الهام لكل روح تحلق في سماءها ،وتهيم حل ظلالها العاشقه للحريه والياسمين ،

اترك رد