الطاعون


 

مبلغٌ كبير بالنسبة لها، زهيداً تافهاً يراه، هي الفقيرة، حياة بؤس تعيش بعد أن هجرها زوجها، وبأخرى تزوّج حين لم تنجب له الطفل الذي تمنّى، في جحرٍ مُعتمٍ رطب سكنت، مع عائلةٍ لا تقلّ بؤساً عنها، من فتات بيوتٍ تعمل فيها، تسدّ جوع بطنها، وتستقطع من نقودٍ قليلة من أجرها على تنظيف بيوتٍ مُترفة، تضعها في خرقةٍ بالية، حفرت لها في أرض غرفتها الترابيّة، مطمئنَّةً أودعتها هناك.

فُجعت حين عادت يوماً لتجد الحفرة فاغرةً فاها، لطمت خدّيها، وعلا نحيبها، وعيون صغار البيت تراقبها بجزع وتساؤل، مريضةً ترتجف، ارتمت على الحصيرة التي اتخذتها فراشاً، وعن العمل انقطعت أياماً.

قريبٌ لها لجأت إليه، مدرارا من مآقيها، بحرقة مع النشيج؛ سال الدمع..

ـ أردتُ أن أوفّر ثمن كفني، لكنَّها سُرقت.
بعينين تنزّان دنانيرَ، قال:

ـ ستكون فلوسُكِ بأمانٍ عندي.
رفع نظّارته السميكة، فبدا أنفه كبيراً، معقوفاً.

ـ هي لكفني وتكاليف دفني، يا ابن عمّي.
هزّ ابنُ عمّها رأسه مؤيدّا..

وإلى عملها عادت من جديد، مطمئنّةً، نقودها بأمانٍ ستكون عند ذلك القريب الثريّ.

زوجةٌ في عشٍّ صغير، ورجلٌ أحبّته، وهبته كلّ ما تهبُ أنثى لرجل، إلاّ ذلك الحلم الذي لم يتحقّق، الطفل الذي يملأ البيت ضجيجاً، ودفقاً.. واستمراراً، زوجةٌ جديدة ملأت البيت صغاراً، تخدمُ الجميع بصمتٍ، فقط كي تستشعر أنفاسه، ذلك الزوج الذي هجر فراشها، منكسرةً تجرّ قدميها خرجت حين اختنق، وضاق بها البيت الصغير، وبضعة دراهم تصدّق بها من كان بالأمس زوجها؛ دفعتها إيجاراً لذلك الجحر الرطب؛ استيقظت من دوّامة ذكرياتها، نظرت في وجه قريبها الذي كان منهمكاً يلمِّع قطعةً فضيّة وبتردّدٍ وخجل، وضعت أمامه صرّةً صغيرة، تناولها بإصبعين، وبسرعةٍ ألقى بها في درجٍ صغير..

ـ ألا تعدّها؟.
رمقها بنظرةٍ ساخرة، أخرج الصرّة ورماها بوجهها..

ـ عدّيها أنتِ.
لم تفعل، خرجت مسرعة.
تثاقلت أنفاسها وهي تُحصي عدد الصرر التي أودعتها لدى قريبها
ذي الأنف المعقوف، والنظرة الساخرة. سنين تعبٍ ومرضٍ طحنتها، فتقوّس ظهرها..
صورةُ قاتمةً تطاردها ليل نهار.. تؤرّقها، تعذّبها، أن تموت بلا كفن ولا قبر.
إلى قريبها سلكت طريقها تتوكّأ على عكّازها، آلمها تجاهله، ضربت الأرض بعصاها.. مستنكراً رفع رأسه:

ـ يا هلا.
من بين أسنانه خرجت، وعاد إلى عمله من جديد، سؤالٌ خائفٌ، متردّد تعثّر على فمها:

ـ هل تعطيني نقودي؟.
رصاصةً قاتلة كانت نظرته، صاحبتها ضحكةٌ، ارتعدت لها مفاصلها..

ـ عن أيّ نقودٍ تتحدّثين؟.

ـ التي أودعتها لديك.

ـ ليس لكِ شيءٌ عندي.
وقبل أن تكمل جملتها..

ـ فلوسي التي…
وجدت نفسها بدفعةٍ قويّةٍ من يده، مرميّةً عند باب المحلّ.
لملمت أشلاءها منتحبةً حين أعانتها يد غريبة على الوقوف:

ـ مَن يصدّقني إن قلت إنّ قريبي سرقني؟.
هل يصدِّقون بائسةً مثلي.. أم ثريّاً، وجيهاً مثله يصدِّقون؟

المقال السابقثقافة التعايش وفقه الحوار
المقال التالىحوار عن المشهد الأدبي اليمني ..
ليلى المرّاني .. قاصة عراقية مغتربة خريجة قسم اللغة والأدب الإنكليزي / كلية التربية / جامعة بغداد عملت في سلك التدريس، درست في مدارس العمارة الثانوية وفِي دار المعلمات الابتدائية، ثم انتقلت إلى بغداد، وواصلت التدريس لحين مغادرتي العراق كتبت القصة القصيرة في المجلة الادبية الصادرة في كلية التربية....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد