اكلمك عن الحرية لا عن الجنس


 

يرتعش منها الجاهل… ويحيا بها العالم
سماها الحر شمسا … ولعنها العبد في سره

عندما تتحاور امرأة مع رجل من المجتمع العربي عن الحرية يتبادر لذهنه مباشرة حرية الجنس لا شيء اخر وأنها غير عفيفة ومن السهولة ان تقيم علاقات جنسية … من الاجحاف ان نربط مفهوم الحرية فقط بحرية الجنس وبشرف المرأة … عزيزي الرجل عندما احدثك عن الحرية … أنى احدثك عن حرية الاختيار واحترام خصوصية الاخر بما اختاره لحياته الخاصة … لماذا تشوه قيمة الحرية؟الحرية هي أسمى ما يسعى اليه الانسان العادل ليمنحها لأخيه الانسان… ان حدثتك عن غشاء البكارة ان لا يكون عنوانا للشرف هذا لا يعني أني عاهرة وتبعث لي صورتك على الماسنجر عاريا …انا داعية للحرية واحترام حقوق الاخر في التفكير والعقيدة والسلوك مادام لا يؤذي الاخر ما دخلي بجارتي ان كانت قد احبت قبل الزواج او تزوجت بعد علاقة حب حميمة ام انفصلت هذه حياتها هي التي تقررها … ما دخلي بأخي ان صلى او لم يصلي ان ألحد او أمن … ان كان مثليا او غير مثليا … الحرية… الحرية… الحرية يا صاحبي … لا سعادة في غياب شمس الحرية …ان تكن حرا يعني ان تكون مبدعا ان تكون حرا يعني ان تكون محترما ان تكون حرا يعني ان لا تتعدى على حرية الاخر … الحرية ليست فقط ان تختار ما يحلو لك انها أعظم من ذلك انها الطريق لتحقيق العدالة والمساواة في فرص الحياة. الحرية ان تطرح رأيك بدون خوف … الحرية ان يكون هناك قانون يضمن حماية ممارسة حريتك ولا يحق لاحد ان يحجب هذه الحرية… الحرية ان تتمشى في الشارع مع من تحب ولا تضطر ان تؤلف قصصا زائفة لتعلل للأخرين خروجك مع من تحب.. او تختبئي انت ومن تحب في مكان لا يعرفك أحد وخوفا ان لا يراك أحد وكأنك ترتكب جريمة … انه الحب يا سيدي ويا سيدتي لا تسمحوا لهم ان يقيدون حريتكم بسلاسل الجهل المقدس ومعاير الشرف الخاطئة … كن حرا وانبذ الموروث وأسعى الى نظام يضمن حريتك يقول مارتن لوثر كينك لا يستطيع أحد أن يمتطي ظهرك إلا إذا انحنيت … لا تنحني للعبودية … لا ينحني لها سوى الجاهل والجبان … الحرية ان تختار انتمائك كما ترغب وليس كما يرغب الاخر الحرية ان لا تصاب بانفصام الشخصية واحدة ترضي بها نفسك في السر والأخرى ترضي بها من فرضوا عليك جهلهم وجعلوك تسجد لهم وانت صاغرا ذليلا مهانا تشك في نفسك لأنهم حملوك بالذنب والخطيئة ان لم تطيع أوامر السيد الذي يأمرك باسم المقدس… تتمنى ان تهرب الى بلاد الحرية الى بلاد تعرف قيمة الانسان والحياة الى بلاد تسعى من اجل ان يتمتع الانسان ويسعد على هذه الأرض … أيها العبد تحرر لا مقدس الا الانسان والعدالة الإنسانية على هذه الأرض. أقسى أنواع العذاب ان يحرم الانسان من نشر أفكاره وقمع رغباته ليكون على حقيقته وليس ممثلا للأخلاق الزائفة التي رسمها له موروث جاء من عقول لم تكن متطورة كانت آنذاك ترحل على الإبل وتسهر على مصابيح الزيت وكل كتاب تكتبه على جلد الغزال يستغرق سنة واحدة … الا تسأل نفسك كيف لي ان استمر بأحياء هذه العقول؟

لا تعليقات

اترك رد