الالوان وجماليتها الكونية

 
الاختان للفنان ليونيد افريمنوف
الاختان للفنان ليونيد افريمنوف

ان للألوان في حياتنا نظرة جميلة لكل شيء من حولنا فعندما ننظر الى الطبيعة نرى مختلف الالوان التي تشكل المناظر الخلابة ، لتسحر عيوننا وتخلب البابنا فالسماء زرقاء والشجر اخضر والورد احمر واصفر كلها الوان ساحرة تتجمع حولنا لتضفي على حياتنا البهجة والأمل وتلهمنا احساسا جميلا داخل نفوسنا .
اذا نظرنا الى اجسامنا رأينا الالوان بداخلنا فالأحمر يجري في عروقنا ، والأسود على رؤوسنا ، والبني ، والأخضر في حدقات عيوننا ، والوردي على شفاهنا ، والأبيض في اسناننا ، اذن نحن مجموعة الوان تتحرك وتمشي وهذا ما يفسر عمق محبتنا للألوان.
وتدخل الالوان في الصفات ومعانيها فصفة الغيرة نجدها تأخذ اللون الاصفر ، في حين نجد صفة الحب تأخذ اللون الاحمر ، امتا الاخضر فهو يشير الى صفة الحياة والأمل ، بينما نجد الابيض يعني السلام والبراءة ، ونلاحظ على الانسان عندما يكون صغيرا الاهتمام بالألوان البراقة ربما بسبب دخوله الى عالم جديد ونظراته للحياة ما زالت في اول عهدها ، وربما بسبب براءة الاطفال وعدم فهمهم الالم النفسي والمعاناة منه ، وحينما يكبر الانسان تبدآ نظرته الى الالوان تتغير وتختلف ليبدأ بالاهتمام بالألوان الغامضة او الغامقة الموحية بالبهجة الحازمة الجدية مثل اللون الأسود والبني ، او الازرق الغامق . اما المرأة فنلاحظ انها تفضل الالوان التي تظهر جمالها فالبيضاء تحب الالوان الفاتحة لأنها تلائم لون بشرتها، اما المرأة السمراء فأنها ترغب في الالوان الغامقة نوعا ما مثل الماروني والنيلي ظنا منها بأنها تفتح البشرة وتكسبها بياضا كما يعرف بان (الضد يظهر حسنة الضد) فالأسود يظهر جمال الابيض وهكذا.
وهناك من الالوان ما يرتبط لبسه بحالة او ظرف معين يعبر عن نفسية لابسه ، فالإنسان المسرور يظهر فرحة بلبسه للألوان البهيجة مثل الأصفر والبرتقالي ، والأخضر. اما الانسان الحزين فغالبا ما يرتدي اللون الاسود كما هو حال النساء اللواتي يتخذن من الاسود علامة على اظهار حزنهن وإشعار الاخر بحالة الحداد التي يمررن بها ، اما العروس فاخر شيء تلبسه هو اللون الاسود لأنه ليس مناسبا في مكان كهذا ، ووضع كهذا فالعروس كما هو متعارف عليه تلبس الابيض الذي يعرف بالسلام والأمان وبداية حياة جديدة وهو رمز البراءة والطهر . ومفارقة الغريبة في حياة الانسان انه يلبس اللون الابيض عند ولادته ، وكذلك يلبسه عند مماته عندما يكفن باللون الابيض وكان المغزى من هذا هو ان الحياة والموت هما وجهان لعملة واحدة ما هو هذا السر العظيم في تلك الحياة والألوان معا.

لا تعليقات

اترك رد