متى يتعظ الواهمون ؟!


 

أخيرا فشل مؤتمر اسطنبول – الذي عقد في الاسبوع الماضي حسب رغبة بعض الافراد من الاحزاب السنية- وعاد الاخوة المتشاكسون خائبين واكثر تنافرا!. كان احد المصرين على عقده في تركيا اول المنشقين؛ اذ اعلن في اليوم الثاني براءته وعدم التزامه بكل ما يترشح عن المؤتمر من قرارات ثم وصف اعضاء المؤتمر باوصاف غير مهذبة؛ وهذا الشخص متطرف بطائفيته وفي الرابط شهادة من احد اعضاء المؤتمر بحقه .

فشل مؤتمر اسطنبول تموز 2018 كما فشل قبله مؤتمر اسطنبول اذار 2017 وكما فشلت مؤتمرات باريس والاردن والدوحة وغيرها لنفس الجهة مع تغيير في بعض الوجوه !. ومع كل اعلان عن نية عقد مؤتمر في خارج العراق كنا – ومعنا الكثيرون – ننادي الاشقاء : ان الحلول في الداخل وليست على طاولات المغرضين اصحاب المطامع والمصالح الخاصة ؛ ولكن دون جدوى .

لا يختلف اثنان – من داخل العراق وخارجه- على ان التدخلات الاقليمية والدولية بكل اشكالها تمثل السبب الرئيس فيما حصل ويحصل من اضطراب وتدهور وفساد وعدم استقرار سياسي وامني واقتصادي على الساحة العراقية منذ سقوط الصنم والى يومنا هذا. والتصريحات المعلنة على لسان الامين العام للجامعة العربية الحالي والسابق وقولهما بالحرف الواحد “هناك قوى اقليمية لا تريد نجاح العملية السياسية في العراق وتسعى الى زعزعة استقراره وتعمل على اضطراب الاوضاع في العراق” خير دليل وشاهد، ناهيك عن تحذيرات الامين العام للامم المتحدة وجميع مسؤولي المنظمات والهيئات الدولية من خطورة هذه التدخلات ودورها في اشاعة الفوضى والخراب والدمار في العراق، فضلا عن اعتراف المجرمين الذين يلقى القبض عليهم متلبسين باعمال التخريب والتفخيخ والقتل بان مخابرات الدولة الفلانية تجندهم وان الجهة الفلانية تدربهم وتسلحهم وان الجانب الفلاني يقدم لهم المال والسلاح والدعم اللوجستي، وأول من شخّص وضبط هذه التدخلات الجانب الامريكي لكنه غض النظر عن بعضها وسكت عن البعض الاخر وعالج بعضها بضعف مقصود لتمرير اهداف معروفة.

لا شك ولا ريب ان لكل طرف من هذه الاطراف مصلحته في هذا التدخل، ولكل جهة اهدافها، وجميع هذه الجهات والاطراف لا يعنيها خراب العراق وذبح شعبه بل تسعى جاهدة لذلك وتبذل المليارات في سبيل اسقاط العملية الديمقراطية في العراق طالما كان في هذه التجربة شيئا من خطورة انتقال عدواها الى شعوبهم وتهديد عروشهم وكراسيهم. فاذا كان لاعداء العراق اهدافهم واغراضهم، واذا كان لدول الجوار مصالحهم ومطامعهم واذا كان أولاء واولئك لا يعنيهم خراب العراق وابادة شعبه بل قد يسعدهم ويفرحهم؛ فما بال بعض ابنائه يهيئون الاسباب لتلك التدخلات ويفتحون الابواب المشرعة لدخول الارهاب بكل اشكاله المعلنة والمخفية؟!.

وما عذر من يستعينون بالاجانب ويستعدونهم على وطنهم وشعبهم ؟!.

واذا كان بعض هؤلاء التوابع يلتقون بالجهات الخارجية وربما المعادية في الخفاء ويستعينون باموالها وضغوطاتها تحت جنح الظلام ومن خلال وسطاء، فقد تطور الامر وبلغت الجرأة بهم في الآونة الاخيرة ان يرفعوا عقيرتهم بالشكوى ويستعينوا بالاجانب بغض النظر عن جنسياتهم ويستعدوهم على تجربتهم وشعبهم ووطنهم جهارا نهارا بمجرد تضرر جانب من مصالحهم او تقاطع القوانين مع اطماعهم. كان الأولى والأجدى بأي عراقي – وبعد ان لمس ورأى الخراب الذي احدثته التدخلات الاقليمية بشكل خاص والاجنبية بشكل عام- ان لا يفكر في اللجوء الى تلك الجهات مهما كان نوع المشكلة وكبر حجم الاضرار؛ فالذين استعانوا بالاجنبي طلبا لمنافع شخصية وفئوية اساؤوا الى انفسهم قبل ان يسيؤوا الى اوطانهم وشعوبهم، فقد كانوا بالامس القريب يكيلون الشتائم والتخوين الى الاخرين ويتهمونهم زورا ويهتانا بالعمالة للاجنبي ويرمونهم بالتعاون مع اطراف اقليمية وتنفيذ اجندتها. وبذلك كشفوا عن مطامع واغراض شخصية لا تمت للوطنية بصلة ولا تهمها مصلحة العراق ومستقبل اجياله وعلى رأي المثل العربي:

(رمتني بدائها وانسلّت).

ان مرور خمسة عشر عاما على التجربة الديمقراطية العراقية فترة كافية لفرز الغث من السمين وكشف المخلصين الحريصين على انجاح العملية السياسية واستقرار العراق وتشخيص النفعيين والوصوليين والانتهازيين والمندسين، كما انها فرصة طويلة امام العراقيين اكسبتهم الوعي السياسي والثقافة الديمقراطية فصار من السهل عليهم معرفة ما يراد بهم كما قويت عندهم الارادة لعزل العابثين بمقدرات العراق الساعين لافشال تجربته الجديدة؛ وهي فرصة لدعم واسناد كل صوت وطني مخلص هدفه بناء العراق الديمقراطي الجديد وخدمة شعبه المحروم.

كم تمنى العراقيون ان توصد الابواب بوجه التدخلات والمشاريع المشبوهه والاجندة الطارئة والوافدة ايا كانت جهاتها ومصادرها؟.

نقولها بثقة:

لا خير في من يعين الآخرين على اختراق بيته وايذاء اهله. وان من عجز عن ايجاد الحلول عند ابناء وطنه اورفض قبولها منهم لا يجدها في حقائب الاعداء والمغرضين وسيزداد خسارة وخذلانا.

المقال السابقعرس الماء
المقال التالىالموت يتجول بشوارع العراق
حميد الموسوي / بكلوريوس علوم الادارة العامة - الجامعة المستنصرية 1982.كاتب صحفي . كاتب عمود في الصحف الاتية : جريدة بهرا (الضياء ) السريانية العربية من 2004-2014.. جريدة الزمان 2009- 2012.. جريدة الاستقامة 2004- 2012.. جريدة البينة 2004 مستمر . اكتب بصورة متقطعة في صحف : الصباح ..الدستور .. التاخي .....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد