هذه الدُّنْيا


 

هَذهِ الدُّنْـيَا ظَـلومٌ
فَـبِـهَـا خِـلٌّ جَـفَـا

أيْـقَظَ الجُرْحَ النّؤُومَ
ثُـمَّ بالجُرْحِ احْتَفَى

أطْـفـأَ النّْجمَ بِليْلِي
أظْـلمَ اللّـيلُ غَــفَا

بَـعْثَرَ الرّيحَ وغَـابَ
رسْمُ خِـلّي قدْ عَفَا

لمْ أعُدْ أبغي الوُقوفَ
طَلَلِي خَان الوَفَا

خَيّبَتْ ظَنِّي الدّموعُ
خَيّـرَتْ أنْ تُـذْرَفَا

فَـلِمَ الدّمْعُ هَـتونٌ
لِـمْ أرَاهُ مُـسْـرِفا

أيُّـهَا الدّمْـعُ تَـرَفّقْ
كُنْ لقَلْبِي مُسْعِفَا

فالنّـوَى لَيْلٌ يَـطولُ
صَـارَ ليْلِي مُجْحِفَا

والخُطَى تَقْفُو خُطاهُ
بِئْـسَ خطْوٌ يُـقْـتفَى

لَنْ أُرِيقَ العِطْرَ خِلِّي
أبَـدًا لنْ أضْعُفَـا

ذاكَ وَعْدِي للعُطُورِ
لنْ أكونَ المُـخْلِفَا

قدْ سكَنْتَ العِطْرَ يوْمًا
ينْبَغِي أنْ ينْشفَا

كُنتَ للهَجْرِ صَدِيقًـا
لمْ تكُنْ لِي مُنْصِفَا

كلَّـمَا أزْهَرْتُ حِينًا
جِـئْتَنِي كيْ تَـقْطِفَا

قُلتَ قَدْ حَـانَ القِطافُ
لمْ تَشأْ أنْ تَـرْأَفَا

خُنْتَ بالهَجْرِ عُهُودِي
لا تَخُنْ قَلْبِي كَفَى

كُنْتُ أشْدُوكَ قَصِيدًا
كُنْتَ تلكَ الأحْرُفَا

صِرْتَ لَحْنًا لَا يُغَنّى
رَافِضًا أنْ يُعْزَفَا

لا تعليقات

اترك رد