هل أنتَ واثق من نفسك ؟


 

في سن الشباب المتوهج بالقوة والإرادة ،والرغبة الساطعة في تحقيق الأهداف ، كثيرا ما نجد شبابا تتوفر لهم كل مقومات النجاح والحياة السعيدة ، ينتابهم القلق ، ويسيطر عليهم التوتر ، وتملؤهم الخشية الشديدة من الفشل ، ومن التعثر في الحياة ، ونسمع منهم كلمات تدل على الخوف ، الذي يدل على ضعف الثقة بالنفس.

فهل أنت عزيزي الشاب ، وعزيزتي الشابة ، يا من تعيشان في عمر الورود ، والبسمات السعيدة التي ينبغي الا تفارق الوجوه ، هل انتم واثقون من أنفسكم أيها الشباب الأعزاء ؟ وهل تتعزز عندكم الثقة الكبيرة أنكم ستمضون قدما إلى تحقيق ما تطمحون إليه من غايات ؟ وانه مهما كان الطريق عسيرا ، فإنكم قادرون يفوتكم الكبيرة وإيمانكم بأنفسكم ،وقدرتكم على بناء حياتكم الجميلة ، وإنكم حتما سوف تزيلون الأشواك الدامية ،التي تعترض الطريق الى النجاح في شتى ميادين الحياة والوصول الى السعادة ..

الحياة تصبح أكثر جمالا ، وأقرب مدعاة إلى البهجة ،إن استطعتم أيها الشباب من غرس بذور الثقة بأنفسكم ،وتعهدها بالرعاية لتغدو قوية الجذور ، يانعة الثمار ، فالثقة شيء ضروري لتحقيق الأهداف ، ولكن كيف يمكن أن نبني ثقتنا بأنفسنا ؟ وكيف يمكن ان نعزز إيماننا بقدرتنا ؟ هل بالاقتناع أننا أفضل من الآخرين والتكبر على الناس الذي يعيشون معنا ،وقد يكنون لنا أجمل العواطف الإنسانية ، وأسمى علاقات المحبة والتقدير ؟ وهل يتناقض شعورنا تجاه أنفسنا ، فنظن أحيانا أننا كاملون لا يمكن ان نرتكب الخطأ ، أو يخيّلُ لنا مرات أخر ، أننا ناقصون لا نستطيع تحقيق ما نصبو اليه ، فهذا التناقض في الشعور الذي يحس به البعض نحو نفسه بعيد عن الصواب في الحالتين ، فالثقة بالنفس ترشدنا إلى معرفة أنفسنا معرفة حقيقية ، والاعتزاز بالجوانب الايجابية التي نتميز بها ، ومعرفة السلبيات التي تحول دون بناء حياتنا، وتحقيق سعادتنا ، فالثقة لا تعني التعدي على الآخرين وسلبهم حقوقهم ، وليست أيضا غمط أنفسنا حقها من الحب والتقدير ، فان كنت تريد ان تصل إلى ثقتك بنفسك ، فاجعل الأولوية لما تريد ان تصل إليه ، فما تؤمن به من معتقدات تجاه نفسك، هو ما يساعدك على تعزيز ثقتك بنفسك ، فابتعد عن الخوف وتغلب عليه ، فهذا الخوف لن يمكنك من تحقيق أحلامك ، وسر نحو ما تريد بعزيمة ، لان العمل الناجح لا يمكن مع انعدام الثقة ، وان كانت ثقتك بنفسك ضعيفة ، فتعلم من الآن كيف تجعلها قوية ، بأن تحترم نفسك وتقدرها ، وان تتمرن على هزيمة الخوف برسم ابتسامة على الوجه ، وان شعرت بنوع من الخوف ، فيجب ان تعرف ما نوعه ؟ فان مررت بفشل وتخشى أن تكرره ، فان

معرفة أسباب ذلك الفشل ،من شأنها ان تدلك على طريق النجاح ، أما إن كان خوفك دائميا من الفشل ، فاحرص على إبعاده من طريقك ، فانه عدو لدود يضر بك ، واحرص على القيام بالعمل الجميل ،الذي يستطيع ان يمنحك الشجاعة ، ويهبك الثقة ، فان تكريم النفس وتعزيز الثقة بها يجعلك تتغلب على الخوف ..

فهل أنت ممن يشعرون بالذنب ؟ ادرس أسباب ذلك الشعور ، وتغلب عليها ، فان الشعور بالذنب يقضي على قوة الإنسان ويسلب منه ثقته ، ويسرق الإحساس بالطمأنينة .

تقدم بشجاعة إلى هدفك ، فليس المهم هو حجم العمل ، إنما ما يقدمه لنفس الإنسان ، لتسعد الروح المعنوية ، ولا تكن نسخة مكررة من الآخرين ، فلك شخصيتك الخاصة ، فاعتز بها ، وثق بجدارتك وبقوتك على تقييم ما تقوم به من أعمال

ومهما قيل عنك انك شخص فاشل ، فلا تصدقن هذا الزعم ، وتقبل نفسك ، قبل أن تطلب من الآخرين أن يتقبلوك ، فكيف يمكن لغيرك ان يرضى بك، وأنت غير راض ؟ وتلاءم مع نفسك وليس مع ما يراه الآخرون حولك ، وان أخطأت فيما مضى فلا تعش في خطأك القديم ، بل احرص على تجاوزه ، وأستفد من التجربة التي منحك إياها ارتكابك للخطأ.

سر إلى هدفك بإصرار ورويدا رويدا ، ولا تقفز متوقعا الكثير ، فأهدافك ينبغي أن تكون قابلة على الانجاز..

كلنا نتعلم ، ومهما كان العمر ، فالعالم من حولنا يتغير ، فسر في طريقك الذي تريد، ولا تقارن نفسك بالآخرين ، ولا تظن نفسك أفضل منهم ولا اقل ، واعرف أهدافك جيدا وواصل السير بثقة ، ولا تعد الى الشكوى المستمرة من الخوف والفشل وعدم قبول الآخرين ، وعش بين الناس وليس متقوقعا معزولا ، فانك حتما ستشعر انك وحيد مخذول ، تنفس بعمق ، وتيقن ان الله قد منحك الكثير من النعم وانه باستطاعتك التمتع بها.. وان كل يوم سيمضي بك وأنت أكثر قوة ، وأشد ثقة وأقوى إرادة ، لأنك ما إن تقرر الوصول إلى أمر ، حتى تجد نفسك قد وصلت، وان إيمانك بقدرتك على تحقيق أحلامك ينبع من داخل نفسك، وليس بما يتوقعه الآخرون ، فهؤلاء لايعرفونك مثلما تعرف نفسك

المقال السابقعراقيون وسط عبث عملية 2003 السياسية
المقال التالىحوار مع الفنانة ميساء فواز بكدش
صبيحة شبر، كاتبة عراقية، بدأت الكتابة في الصحف العراقية عام 1960،أصدرت أربع مجموعات قصص قصيرة:الثمثال من مطبعة الرسالة في الكويت عام،امرأة سيئة السمعة ،لائحة الاتهام تطول ،التابوت ،لست انت صدرت عن دار ضفاف لها اربع روايات الزمن الحافي رواية مشتركة مع الادبا العراقي سلام نوري ، العرس رواية صدرت عن ا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد