بوتو.. مسرح الرقص الياباني الحديث

 

تعرفت الى هذه المدرسة في الرقص الياباني الحديث بعد ان تعاونت عام 2008 مع اشهر راقصيه في كندا للمشاركة في عملي التفاعلي ANU “آنو” وهما “باربارا بووجشيه” و”جي هاربيرياشي” الذين عرفا الوسط الثقافي والفني الكندي مدرسة الرقص (بوتو) والذي كان احد مؤسسيها (كازو أوونو) في منتصف القرن الماضي .

elsadakandianالكنديين باربارا بووجشيه وجي هاربيرياشي

كازو اوونو، مؤسس البوتو الياباني وهو شكل تعبيري مسرحي مستلهمة تقاليده من النظرة الظلامية وانحطاط أثار أهوال الحروب والتفجيرين المروعين في اليابان في هيروشيما و ناكازاكي.
عٌرف أداءه المنفرد بقوة اشكاله التي لا تقاوم بالتسمر امامها, ..اشكالا محفوفة بالغموض الانساني لايصال قضايا من خلال تشخيصات حادة, معظمها انثوية متوهجة ولكنها مترنحة غرائبية يشوبها الهلع, لاتنظر الى الجمهور بل تركز نضرها الى خشبة المسرح او اعلاه او خلفه بجسدٍ ملتوي وصادم، كأن كل قوى الطبيعة والمخلوقات الهلامية تظهر بأقدام غير متوازنة وباروكات شعر متمردة.

الصدى - في احدى عروضه عن الحرب

في احدى عروضه عن الحر

بيجسد اوونو الطبيعة المعقدة المزدوجة والبساطة المفرطة لنمط من الرقص سمَي بال “البوتو” ويعني (رقص) ويعد تطوره في اليابان بعد الحرب العالمية الثانية ونتاءجها الصادمة والمروعة فقد استخرجه من ظلام بدائية الحياة والموت الى صور مادية مدمرة قادرة على معادلة الاثارة و الصخب بالضحك وفي كثير من الأحيان يتعدى الخطوط الاجتماعية الجمعية الحمراء.

فعن عرض ل اوونو مع ابنه يوشيتو في عام 1985 في مسرح جويس في نيويورك، كتبت الناقدة الشهيرة Ana Kisselgoff في صحيفة نيويورك تايمز :
“هناك شيء لدى اوونو حتى في سنه المتاخرة قدرا كبيرا من العمق في حياته الفنية لا يمكن تعويضه, هذا الرجل الياباني العجوز (الكبير) المبتكر لمسرح الرقص “البوتو”. وهو أولا وقبل كل شيء, ذلك الزخم الادائي و تأثيره على المتلقي فهو يخلق من هذه المعزوفات الجسدية المنفردة والمركزة بذورا من الجمالية الخلاقة”.

elsadakazui

اوونو ولد في هاكوداته هوكايدو يوم 27 اكتوبر 1906، كان كازو اوونو ابن لأبوين من الناطقين بالروسية الذي كان على رأس الصيادين المحليين وأمه التي كان خبيرا في المطبخ الأوروبي ولعب آلة السيتار والاورغ.
وكان السيد اوونو نجم رياضيي ولكنه طالب مهمل، تغيرت حياته عندما اقتاده مسؤول الجامعة في كلية الرياضية اليابانية، 1977 حيث كان قد التحق بها بعد الدراسة الثانوية لمشاهدة (أنطونيا مارسيه) الراقصة الاسبانية الشهيرة ، والمعروفة باسم “لوس انجليس الأرجنتين” وهي الناشطة بالحداثة الفكرية والداعمة للحركات النسوية, فكانت مصدر إلهامه .
بعد تخرجه من المدرسة الثانوية في يوكوهاما. اتجه الى دراسة الرقص في بعد رؤية أداء الراقصين الالمان امثال Harald Kreutzberg ، و التعبيرية الألمانية Mary Wigman ، بعد ذلك سعى الى التدريب مع اثنين من رواد الرقص الياباني الحديث ، باكو إيشي وتاكايا ايجيشي، وهما مصممي الرقصات التي كانا قد درسا مع Mary Wigman.
بقي السيد اوونو نشطا طيلة حياته وكان آخر أداء له خارج اليابان في عام 1999 في الجمعية اليابانية في نيويورك ، حيث قدم عرضا استعاديا بعنوان “قداس للقرن ال20 مع ابنه يوشيتو.

الصدى - بوتو.. مسرح الرقص الياباني الحديثكازو اوونو يؤدي اخر عروضه وهو بعمر 100 عام

لا تعليقات

اترك رد