الثور القوي الودود الذي يرفض العنف والمواجهات ويحب الزهور والملاطفات


 

الحبكة الكاملة “العكسية” لفيلم التحريك الجميل الجديد: فرديناند…جاذبية رواية القصة من نهايتها بالتتابع وصولا للاستهلال والبداية:

تجريب “حركي” جديد: “فيرديناند”:
قلب كبير طيب داخل ثور قوي وكبير!
*في كولوسيوم مصارعة الثيران، تحاول المعزة العجوز المخلصة “لوب” أن تحث الثور اللطيف “فرديناند” على ان يكافح من اجل البقاء على قيد الحياة، ولكن فرديناند غير متاكد وتائه وصامت…وعندما يتم تحريره واطلاقه في حلبة مصارعة الثيران، يتصرف بضعف بسبب طبيعته المسالمة، ويتسبب بحركة غير مقصودة فجائية لأن يطير “البريميرو” لحجرة الثيرانن فيغضب البريميرو اللئيم ويشتد غيظه، ويحاول مع اثنين من المساعدين أن يجهز عليه، واثناء هذه العملية يضرب فرديناند في كتفه، فينتقم الثور ضد الماتادور الهائج، ولكنه يضعف عند مشاهدته لوردة حمراء صغيرة تحت حافره، فيتأكد له حينئذ انه مجبر على المقاتلة عكس طبيعته الودودة، فيترك الفرصة للبريميرو لكي يعيش، ولكن هذا الأخير يحاول بلا هوادة لأن يقتله لانهاء المعركة واستعادة كرامته وخيلائه، ولكن بعد عزوف فرديناند عن المبادرة والمواجهة وتعاطف الحشود الغفيرة معه، يغير رأيه ويمنحه فرصة العيش بكرامة رافضا قتله، ثم يتم جمع شمل فرديناند مع نينا صديقته المخلصة التي تحتضنه بود واشتياق (التي تصل في الوقت المطلوب مع ابيها وكلبها)، وحيث يقوم الجمع الغفير بالقاء الزهور الحمراء الصغيرة باتجاهه، اما الاخرون فيصلون في وقت متاخر جدا لانقاذ صديقهم “القائد المسالم” فرديناند، ويشهدون على “صناعة التاريخ” كاول ثور يخرج حيا من حلبة المصارعة لأنه عكس طبيعته المسالمة والوديعة.
*أثناء المطاردة المحتدمة في شوارع مدريد، تحاول الحيوانات الشاردة أن تهرب من مجموعة البشر المطاردين فتتجه لمحطة القطارات في مدريد، التي اشترى منها فرديناند تذكرة العودة الى مزرعة صديقته اللطيفة “نينا”، وعندما تدفع الثيران المرعوبة عربة القطار الصغيرة للحاق بالقطار مرة اخرى باتجاه المزرعة، يضحي فرديناند بنفسه من اجل بقية الثيران والقنافذ حتى يتمكنوا من الهروب، باستثناء المعزة الوفية “لوب” التي بقيت في المؤخرة مصدومة من مبادرة فرديناند الشجاعة وتضحيته الرائعة، فيتم القبض عليه بصعوبة من قبل مالكه “مورينو”، وينقلونه معهم عنوة لحلبة المصارعة، فتصل اخبار المصارعة الحاسمة بين فرديناند والبريميرو الشهير الى منزل نينا بواسطة التلفزيون، فتتجه فورا مع والدها وكلبها باتجاه مدريد لاستعادة “فرديناند”.

*يخبر فرديناند بقية الثيران عن كيفية قتلهم في المسلخ حتى بعد ان يتم اختيارهم للقتال، ولكن الثور الأشقر المشاكس “فالينتي” لا يقتنع بذلك، فيقع شجار مباشر مع فرديناند بالاكراه، فيكسر له فرديناند قرنه الأيمن، وفيما يشاهد مصارع الثيران المتبجح “البريميرو” ذلك من شرفة غرفته المطلة، فيعجب بطريقة هزيمة فالينتي السريعة، الذي يؤخذ بسرعة للمسلخ لذبحه ويقرر اختيار فرديناند للمصارعة المنتظرة غدا في مدريد، ثم يجمع فرديناند باقي الثيران للهروب واطلاق سراح فالينتي، ويتاثر عندما يقول له شخص بأنه قد اصبح لحما، ويحزن بشدة ويداري حزنه بشم الزور، ويتساءل عن مدى شجاعة فالينتي، وتحاول الخيول الثلاثة المتبجحة في الاصطبل المجاور ان ترقص برشاقة وشماتة، ساخرة من الثيران ومصيرها المعروف، وبمساعد فالينتي وجسارة فرديناند ونصائع المعزة الودودة لوب تنجح كل الثيران اخيرا من الهرب عن طريق المسلخ، الذي نشاهد خلاله المراحل المتتابعة لقتل وسلخ الثيران ويتأثر فرديناند كثيرا عندما يشاهد قرون والده الراحل “غوادو” معلقة على الجدار كذكرى، مما يزيد من حافزه للهروب والنجاة…ثم يتمكنون اخيرا من سرقة شاحنة الشركة والهروب من حظائر التدريب، ويبادر الرئيس مورينو وموظفيه لمطاردتهم بعد أن يهددهم البريميرو متوعدا.

*في يوم من الأيام، وصل مصارع الثيران الاسطوري “ال-بريميرو” (ميغيل أنخيل سيلفستري) الى “كاسا ديل تورو” لاختيار الثور الذي يعشقه كثيرا للقتال حتى يتمكن اخيرا من التقاعد بفخر وكبرياء…وعندما فشلت الثيران المعروضة للقتال من اقناعه، يتم اخذ عنوان مسلخ قريب، فيما تتهامس الثيران فيما بينها وتخبر “فرديناند” بأنه هكذا سيكون مصيرهم جميعا فيما اذا تم ترشيحهم للقتال، وفيما نال فرديناند احترام باقي الثيران، الا الثور الأشقر “فالينتي” الذي ما زال يعتقد بسذاجة أن الاختيار للقتال هو السبيل الوحيد للعيش والنجاة.

*ينجح فرديناند باقناع المعزة العجوز الطريفة الحكيمة “لوب” لأن تعود معه لمزرعة صديقته الوفية “نينا”، علما بأن القنافذ الذكية الثلاثة ستساعدهم على ذلك، وعندما يصبح فرديناند على وشك ان يصبح حرا طليقا، يرى بالصدفة صورة والده الراحل معلقة على الحائط مع قرونه المنزوعة، جنبا الى جنب مع العشرات من القرون الاخرى، فيجزن بشدة، ويدرك أخيرا ان الثور الذي سيتم اختياره للقتال سيتم لاحقا قتله من قبل الماتادور، ومن ثم سلخه وتعليق قرونه!

إخراج: كارلوس سالدانا (Ice Age)
أصوات: بوبي كانافال، كايت مكينون، جون سينا.
النوع: أنيميشن.
ملخص: فرديناند هو ثور كبير حكم عليه بالإقصاء في غابة بعيدة اعتقاداً بأنه وحشي. الآن يحاول العودة إلى منزله متسللاً. خلال ذلك يتعرف على بعض الحيوانات الأخرى التي ستساعده في مهمته.

تقييم:
المصدر هو استعراض تلفزيوني يبث في السويد. المعالجة الهوليوودية ناجحة شكلاً و-إلى حد معين- عمقاً. السيناريو يتكل على المهضوم مراراً من الأحداث، لكن في لبه ما يكفي من مضامين ترغب إرشاد الفرد ليثور (من ثورة وليس من ثور) ضد تعاليم اجتماعية بالية.
ملاحظة من الكاتب: الملخص اعلاه غير دقيق اطلاقا فالثور فرديناند لا يقص للغابة بل يهرب للأسباب الموضحة في سياق التحليل، كما انه لا يعود لمنزله متسللا…والحيوانات الاخرى هي التي ساعدته للهروب ودعمته لاثبات وجهة نظره الصائبة، وذا التحليل نموذج للكتابة النقدية المسلوقة والسطحية والتي لم يشاهد صاحبها الفيلم، وهنا اطرح هنا مدرستي الخاصة العميقة في الكتابة السينمائية العميقة والتي تستند لمعطيات الفيلم الواقعية، كما وضحتها في صلب القالة!

لا تعليقات

اترك رد