يحيى عبد القهار صيغة وأهداف أعماله النحتية

 

بمناسبة معرضه الشخصي الأخير عام 2018 . . ضمن إختيار ألفنان – يحيى عبد القهار – بنية أعماله النحتية بصيغة ومنطق لوني في النحت على مواد الخشب، يعد ميزة خاصة تتوافق مع خطابات الرسام لأعماله السيميائية، أي بعلاماتها ألتي تتضمن أبعادها المتكاملة للإيصال والتفاعل مع المستلم. لقد سلك هذا التكوين الشكلي أفراد محددين عالمياً ومحلياً، حيث نجد على المستوى العالمي فنانين منهم: مايكل انجل، و بيكاسوا، ادغار ديغاس ودالي. وفي العراق عدد قليل ومنهم ألفنان يحيى، ومنذ الزمن البعيد تآلفت المنجزات النحتية واللوحات التشكيلية. والإلتقاء في بدايات الأعداد لها بواسطة السكيجات.

وكل فنان في بداية مسيرته الفردية كان يرسم التماثيل في صالات التعليم في أي أكاديمية كانت. أي أن من أشكال النحت كان المبتدئ يدرس التشريح بأشكاله المعروفة، ومن هنا تأتي أهمية النحت. وكثيراً من اللوحات التشكيلية أخذت مصدرها من التماثيل. والنحات – يحيى عبد القهار – لم يأت في التلوين ليجعله رؤية للتمجيد والعبادة، وإنما ليكون هدف للرؤى التعبيرية المستجدة. حيث نرى لأعماله النحتية المدورة ذات الأبعاد الثلاثية بألوانها، لها فصاحة الجاذبية والأناقة، وكما هو معروف إن اللون هو منطق بصري ووسيلة فاعلة في تحريك هواجس الإحساس الداخلي لدى المستلم، فضلاً عن تكامل أبعاد الأيصال من خلال الأداء المهاري الحرفي للعمل. ومن خلال إطلاعي ومتابعتي لأعمال فنانين معروفين، شاهدنا أن الفنان جيوسيبه بانغوليني Giuseppe Pangolín كان يستعمل التلوين في أجزاء من منتجاته الحديدية.

ونحاتين أول قرن العشرين في غرب أوربا من امثال ايرنيست بارلاش Ernest Barlach، والهيلم ليهيمبروك Wilhelm Lehembruch و كاثي كولويذ Kathe Kolwiz، فناين الحداثة الغربية، الذين لهم تأثير من الناحية الفكرية في التجديد. وفي الوقت ذاته هنالك تآلف مع الفنان برانكوسي Brancusi الذي جاء بشتى الأفكار الجديدة في مادة النحت، والتعبيرية لها اتجاه مضيء في منجزات نحاتين إسبانيا الحداثويين منهم: شييدا Chellida و أوتيثاOteiza . وما يميز أعمال ألفنان – عبد القهار – النحتية هنالك صفتان: أولاً – فيما يخص صيغة الألوان تتم بطريقة هادئة، ويغلب عليها الألوان الباردة ومنها اللون الأزرق، وليس بصيغة الألوان المتضادة والهائجة. فضلاً عن أعمال بألوان حارة وبنفسجية وألوان داكنة، وفي الوقت ذاته تدخل في جوانبها ألوان مثيرة بمساحات مناسبة لغرض إثارة الإنتباه والتمتع البصري، وبطريقة متدرجة هارمونية.

ثانياً: تنفذ فرش هذه الألوان على مساحات من الملمس الناعم، وغير المواد البارزة والغائرة، كما هو في بعض الأساليب ألتي تتم في بعض الأعمال النحتية ومنها مواد البرونز، حتى في التماثيل الواقعية للأشخاص. بمعنى آخر إن إستخدام إختيار الألوان وتقنية الملمس والأداء.. هو تحقيق مستوى من الاحتفاظ بالقيمة الجمالية المقترنة مع محتواها التعبيري. حيث يستخدم التقنية المبذولة في الجهود، كي لا يفقد الجمال شيئاً من شروطه ألفنية، ويتم ذلك أمام محتويات مشهده الدرامي بأنواعه الفكرية ليصنع أشكالا تعبيرية، ويستخدم الألوان كي تكون لغة خاصة في كل مشهد. لغات الألسن الإنسانية لها حدود الأيصال السريعة، برغم أن لغات الفن التعبيري تسرح في آفاق لاحدود لها.

يتم ذلك من خلال إستخدام اللون الواحد الأحادي ذو الصفاء في اللغة المنطقية، الناجم عن صقل اللون وتهيئته نحو الإستقرارفي سطوح الخامات الخشبية، حينئذ تتكامل الرؤى بأبعادها الحسية في شعور أبعاد الملمس وتأكيده، الأمر الذي ينشي ديمومة الإحساس المستمر بالظل والضوء على سطح العمل النحتي الملون الناجم عن إختلاف لوني الخامة الفاتحة والغامقة.

وقد تم إستخدام اللون الأحادي للتأكيد على أهميته في البنية الشكلية النحتية من خلال سقوط الضوء وإنعكاسه بدرجات لونية مختلفة تساعد على صياغة هذا الشكل وتشكيله من أجل توحيد وربط عناصره وأجزائه ضمن سياق هذا الشكل النحتي الملون، وصياغة الشكل العام للكتل التي يتضمنها العمل النحتي وسطوحها في وحدة واحدة، وكذلك زيادة عناصر الشكل النحتي حسب متطلبات المضمون، فتزداد أواصر الوحدة والتآلف بين عناصره، وما أستتبع ذلك من ثبات هذا اللون من أجل إستغلال الأنعكاسات الضوئية على العمل النحتي في تكوين درجات لونية متنوعة من اللون ذاته، الناجم عن أمتزاجه كي ينتج لون مناسب في الشكل النحتي، فيتحدد الظل بلون متدرج، الأمر الذي أثرى القيمة اللونية للعمل النحتي الملون.

مميزات النحت الخشبي:
فيما يخص سيادة إختيار النحت بمواد الخشب، عند ألفنان – يحيى عبد القهار – لابد من التطرق إلى المواصفات ألتي تتميز بها هذه الخامات مع أقرانه الأخرى المتمثلة بمواد متنوعة كمادة البرونز والمعادن الأخرى والنحاس الأصفر والأحمر والحديد والصلب والألمنيوم والحجارة. ومن ضمن هذه المواد هي مادة البرونز ألتي تقاوم التصدعات والتلف عبر عقود وقرون من تأثيرات الأجواء الحرارية والأمطار والعوامل الأخرى. ولكن في الوقت ذاته هنالك أمور وأسباب تجعل إختيار هذه المواد من الخشب بسبب وجود ترسيخها ضمن مناخ مفتوح للرؤى العامة، بينما المنحوتات الخشبية فإنها تتميز برقة شكلها المظهري والملمسي، واختلاف أجوائها الملائمة لأبعاد متعتها التأملية الجمالية.


وإذا كانت الأعمال النحتية ألتي تم تنفيذها بمادة البرونز، فإن مرحلتها الأولى التمهيدية هي بمواد أخرى بسيطة من الطين ثم يصب عليها قالب لتحويلها إلى مواد أخرى صلبة. أما بالنسبة إلى مواد الخشب فإن العمل به يبقى كما هو دون تغيير وتحويل إلى مادة أخرى، ولذلك فإن ألفنان يمر بمرحلة تنفيذية تحتاج إلى خبرة مهارية واسعة من جانب الحفر والتكوين الإنشائي، كون الإنزلاق سهواً بمواد الحفر يصعب معالجتها كما هي في مواد الطين والرسم في مواد الألوان بل حتى مواد الحجر برغم صلابته، لكن يتم معالجته أسهل من الخشب. تلك الصفة تمنح ألفنان – يحي عبد القهار – مميزات مهارية خاصة، لتنفيذ أعماله ألتي يسودها الشكل الجمالي والتعبيري معا.ً وفي أعماله أجساد من الكتف إلى الأقدام. يغادرها منبع التوجيه والأستياق نحو مجالات الحياة المعقدة، وألتي ترتبط بالفكر والدماغ. إنها إشارة إلى إن تلك الفروع من الأجساد هي وسائل التنفيذ والتوجيه نحو آفاق وفروع الحياة المعقدة. وهنالك منحوتات تتقابل بأنحناءاتها لتؤكد الحوار المتبادل. وأقواس سبعة متقابلة بمعنى (الأهلة) وعمل آخر مفكر سومري، متكون من أحرف سومرية كنقطة مركزية للعمل المتكون من صيغ للملامس المتنوعة البارزة بخطوط ومساحات أخرى ملساء.

وكذلك إستخدام بعض الآلات النغمية ألتي ترافق جسد الإنسان، كآلة العود، وعمل آخر يهدف إلى إيصال العلاقة بين الجهات المتقابلة وألتي تتجسد برمز التكوينات المختلفة من قوس منحني وكرة مستقرة، بينهما رابط من العمود. فضلاً عن أشخاص يمثلون شهداء البلد، وبعضهما يدور حولهما سيول من الدماء المتناثرة في المساحات المحيطة للشخص، من جراء ما تركه داعش من دمار لأرواح وبناء لمدن، ومنها شهداء سبايكر، ويبين ذلك بصيغة القيود المكبلة للشخص بجسده وأقدامه بمرموزات اللون الأسود.

المقال السابقنشاط الجريمة الاقتصادية
المقال التالىالأبيات السائرة
ماضـي حســن نعمــة فنان عراقي وكاتب وناقد في الفن التشكيلي..حاصل على بكلوريوس فنون تشكيلية ..ماجستير طرائق تدريس الفنون التشكيلية .. دكتوراه طرائق تدريس الفنون التشكيلية . اقام العديد من المعارض الشخصية والمشتركة اخرها معرض شخصي في قاعة ادمينتن الكندية. لديه العديد من المؤلفات منها كتاب ( تنمية....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد