سِرُّ الكـَّلام


 

إني أُزَرْكِشُ بالـلـُّقيا ندى شغفي

والوقتُ يحرُسُ مما تَـَعْصِفُ الشُّهُبُ

فالزهرُ يجمعُ من قلبي تـَشَتـّـُتـَهُ

والغصنُ يشْهَقُ والأوراقُ تَضطَّرِبُ

والشوقُ يَلمَعُ في عَيْنـَيَّ ألحَظـُهُ

حوضَ القـَرَنـْفـُل ِللعُشاق ِ إنْ رَغِبوا

كالرِّيْقِ يَطْفـَحُ في حَلـْقي بجَذْوَتِهِ

صبـري يُعانِـدُ والأوتارُ تـَـلـْتـَهِـبُ

طوبى لقلبيَ فـالدَّقـَّاتُ تـُنبِئـُني

أَنَّ الأحـبة َ للأحـلام ِ قـد وَثـَبـوا

إن كان ذلك يا مرحى بـِزائرِنا

تـَلـْقـَى المَسامَ تـُغَنـِّي والهوى طَرِبُ

والروحُ تخفقُ كالمُلتاعِ من غَرَقٍ

يطوي البحورَ وينجو مثلماالـنـُّجُبُ

نـَفـْسِي تـَمُوْرُ وَأشكوْ ألفَ بَعْثـَرَة ٍ

فوقَ الصباح ِعلىِ الآفاق ِ أنسـَكِـبُ

مالي( ودارُكَ في كـَفـَّيَّ قَدْ مَثـُلـَتْ)؟

والعمرُ يُورِقُ يسمو صوتيَ التـَّعِبُ

وَعْدُ الحمائمِ للقرميـدِ مَوْعِدُنا

أَرْقـَى بِهَمْسِكَ، والأعيادُ تـَقـْـتـَرِبُ

(وَرْفُ)الطيورِ كرقص ٍفي معابدها

تـُثري المَكانَ مُجوناً ثـُمَّ تـَحْتـَجـِبُ

إنِّي لـَمَحْتـُكَ في قاروْرةٍ سَكرى

يَندى بَهاؤك َ، والآهاتُ تـَغـْتـَرِبُ

فاضَتْ بِعطرِ بنيلوبَ التي عَشِقـَتْ

والطـَّلُّ يَسْرَحُ والسُّمَّارُ ما تـَعِبوا

والـْإنتظارُ يُسَجِّي غُربة ً هَجَعَتْ
بادَ الغيابُ وعادتْ تَصدَحُ الأُرَبُ

***الوَرْفُ: الاهتزاز والرقص

المقال السابقهل نفرح لوصول هذه ” الديمقراطية ” للعراق ؟؟
المقال التالىالبحث عن الله
الشاعرة فردوس النجار: سوريا- دمشق _الجنسية سورية عضو في جمعية شعراء الزجل في سوريا عضو في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين في سوريا أكتب الشعر الفصيح بكل ألوانه والشعر المحكي بكل ألوانه. فزت بالجائزة الأولى على مستوى القطر في مسابقة شعرية أجرتها جريدة قاسيون السورية حيث تقدمتُ بثلاثة نصوص كغير....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد