هل أحدثك عن مدينتي هناك ؟؟


 

هل أحدثك عن مدينتي هناك
عن نجمة زرقاء عند المساء،
لبست حلة البحر هامت
يفتنها الغناء
مع قبرات الفجر، وعصافير المساء،
أشعلت قناديل السماء،

هل أحدثك حبيبي عن الفجر هناك،
نسائم تورق ندى فوق جباه الأحلام ،
وصحوة النهار تتمطى ،
كجنية تنثر تبر عطرها حيث تشاء،
أم هل أحدثك حبيبي عن الغناء هناك،
صوت جدتي،
تراتيل الدعاء ،
أم أحدثك عن نخلتي التي تركتها
عند ضفتي نهرين ،
يسرقان العطر،
من زهور الخزامى ،
هل أحدثك عن ياسمينة الدار،
اقطف منها كل صباح لجديلتي،
أعلقها بين شغاف دفتري والفؤاد ،
وهل أحدثك عن تلك البعيدة،
التي أنهكها قيظ تموز،
وبرد تشرين ،
لا لحاف يغطي قدميها الحافيتين،
ولا حضن يحوي يديها العاريتين،
عند المساء،
هل أحدثك عن ذلك الطفل الذي مات،
وهو يشتري خبزا لامه عند الصباح،
أم أحدثك عني،
عن قلبي الذي
تاه هناك،
دعني أتحدث عن تلك المدينة الموبوءة بالحزن،
هل أحدثك عن الراحلين عنها،
محمولين على أكفانهم ،
والدهشة تعتريهم ،
بلا وداع ،
هل أحدثك عنها ،وهي
تتيمم كل نهار،
بتعاويذ للفرح،
بلا طائل،
وبلا طائل سيكون حديثي،
عن تلك المدينة الساكنة بين ضلوعي ،
هل أحدثك عنها حبيبي ؟؟؟

لا تعليقات

اترك رد