مسارات الوعي الايدلوجي للفن


 
لوحة للفنان جميل حمودي
لوحة للفنان جميل حمودي

قد تكلمنا سابقا عن مراحل مختلفة وعديدة للتكوين والانبعاث التلقائي حيث فرضت ذاتها بقوة ومن خلال اجتهادات فنانين بدؤوا يؤكدون خيارهم الابداعي عبر التصوير ، ويمارسون زمانهم الفني منطلقين من معطيات كثيرة استجدت لتتبلور في القرن التاسع عشر عن رعيل الفنانين التسجيليين الذين درسوا في الاساس التصوير لأسباب طوبوجرافية او لخدمات استطلاعية عسكرية ليتحول الكثير منهم الى فنانين مصورين مفتونين بأسرار العلاقة ما بين البحر والجبل ، ومدونين لأبرز الاحداث التي حفل بها الساحل المزدحم بالأساطيل والبوارج. ان الاتساع الشامل لحركة التصوير خلال القرن التاسع عشر له مبرراته الموضوعية وربما كان من ابرزها ازدياد الروابط بين بلدان العالم العربي والعالم الاوربي وكثافة حركة الفنانين المستشرقين الذين وصلوا البلاد العربية ناهيك عن بدء تكوين الشخصية السياسية والمدنية في العراق ، لكن النقلة الاخطر سوف تبدأ مع المؤسسين الاكاديميين الاوائل وهم يشكلون مربعا ذهبيا قوامه هؤلاء الفنانون المؤسسون تكمن في كونهم اول من اتبع طريق التخصص الاكاديمي في حرفة فن الرسم.

وبتعبير اخر ان كل واحد منهم (المؤسسون) كان مالكا لزمانه الفني ومكرسا وجوده لهذه الصنعة الجمالية وهذه المسالة الشيء نفسه سنلاحظه في نشأة العديد من الفنون العربية التي طورت العديد الحكايات الشعبية وبعض قصص القران الكريم الى فن فطري يتوسط ما بين المنمنمة الشرقية والبناء الايقونوجرافي وفي مراحل من التأسيس الفن العراقي حيث كان الفن يخدم الاغراض الدينية الصرفة لذا نجد ان النص الديني الكنسي كان الخلفية الفكرية التي تقف وراء النص التصويري. حتى اننا لو رجعنا لكتاب تاريخ الازمنة في تاريخ الدويهي فأننا سوف نلمس اثر النص الطالع من الليتورجيا او التقليد في النص التصويري المدون على جدران العديد من الاماكن في العراق . توجد العديد من التغيرات بأحداث قد تدخل السنين الميلادية او الهجرية . وهنا بدأت تطل روح الايقونوجرافية الشرقية حتى ان دراسة معمقة لكثير من الاعمال وكثير من الاشكال يكون ضمن المنهج وضمن السياق نفسه لتكون حالة من انشطار بين جزئيها العلوي والسفلي ضمن التركيب وضمن المؤثرات الغربية وهذا امر طبيعي لتكوين دراسة شرقية اوسطية تفتح كلية الفنون في قلب الحدث نفسه وفي التكوينات الحالات والانفعالات ايضا .

اذن الماضي التأسيسي كان اثراء في النص الفكري وانتقالة نحو النص التصويري ولهذا ندرس جيل الانبعاث العراقي ابتداءً من عقود متنوعة لكي تكون اراء وانسجامات مختلفة في وقت واحد وفي تركيبة واحدة ايضا.

وانتقاله صحيحة نحو النص التصويري..ولهذا ندرس جيل الانبعاث العراقي ابتداء من عقود متنوعة.. لكي تكون اراء وانسجامات مختلفة في وقت واحد وفي تركيبة واحد ايضا .

لا تعليقات

اترك رد