حكومة غير محترمة


 

جوع كلبك يتبعك وأول من قالها ملك من ملوك حمير وهي قاعدة سياسية بحتة اتبعها غيره من الملوك، حيث كان الملك الحميري ظالماً يسلب الناس أرزاقهم ويجعلهم بالكاد يأكلون.ولم يحفل بالنصح الذي يأتيه من مستشاريه، فلما جاءته زوجته وقد رقَّ قلبها لحال الناس أو خافت منهم؛ فقالت له:إني لأرحم هؤلاء لما يلقون من الجهد ونحن في العيش الرغد، وإني أخاف أن يكونوا عليك أشياعاً وقد كانوا أتباعاً فردّ عليها: “جوع كلبك يتبعك” وأرسلها مثلا. ويبدو ان السيد اردوغان بعد ان شاهد عدم وجود اي رد عليه سواء بدخول جيشه للاراضي العراقية والقصف الذي يشهده شمال العراق بحجة حزب العمال ومن المؤكد ان اردوغان يعلم ان الحكومة العراقية ( تخوط بصف الاستكان ) . قطع الماء عن دجلة لملء خزان اليسو تحت شعار ( رجال اليحجي وياي ).ويمر العراق اليوم في العديد من الازمات ومنها الكهرباء والخصخصة التي ظهرت كأزمة جديدة , ناهيك عن الكثير من الظواهر الاخرى ومنها توقف المشاريع والبطالة والتسول وعصابات الخطف والتسليب وغيرها.فالحكومات أكدت عجزها عن حل اي مشكلة خلال خمسة عشر عاما رغم الوعود والتصريحات الرنانة من قبل المسؤولين حفظهم الله. فقبل ايام انتخب العراقيون ممثليهم في الحكومة الجديدة واستشبرنا خيرا . ( حسب الوعود ) . والى الان المشاورات جارية بين الكتل بينما دجلة والفرات يعاني الجفاف وينذر بتصحر العراق في حال عدم وجود حلول سريعة وحقيقية من اجل حل هذه الازمة وتدويلها حسب المعاهدات الدولية والتي تضمن حق الدول المجاورة بالمياه . والشاهد على ذلك ماحدث في مصر والكل يعلم ينبع من الجنوب الى الشمال وبعد ان ارادت اثيويبا بناء سد النهضة حيث كان رد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عندما حذر من المساس بحصة بلاده من المياه، وقال “نتفهم التنمية (في إثيوبيا) وهو أمر مهم،لكن أمام التنمية هذه مياه تساوي بالنسبة لنا حياة أو موت شعب.ورد بعدها رئيس الوزراء الإثيوبي السابق، هايلي مريام ديسالين، بأنه لن يعرض مصلحة الشعب المصري للخطر بأي شكل من الأشكال، في إشارة إلى حصة مصر من مياه النيل بعد بناء سد النهضة. وللتذكير فقط وفي عهد القائد الضرورة حفظه الله ورعاه هدد بقصف سد أتاتورك عام 1991 بعد الاحتجاجات العراقية والسورية الشديدة، حينما انتهت المرحلة الأولى من السد على نهر الفرات، وأغلقت تركيا النهر لمدة شهر لملء خزان السد،وأدى العمل بسد أتاتورك ومشاريع الري المنبثقة عنه إلى خفض تدفق نهر الفرات بمقدار الثلث تقريبا.وعليه فأن الحلول موجودة ولكن لا رجال هناك . وبعد جهد جهيد وبشأن سد اليسو ارسل مجلس النواب عددا من التوصيات للحكومة الاتحادية والوزارات المختصة بشأن ازمة المياه والطاقة في البلاد.بعد”اجتماع مجلس النواب مع الوزارات الثلاث المتمثلة بوزير الزراعة فلاح الزيدان، ووزير الموارد المائية حسن الجنابي، ووفد من وزارة الخارجية، انتهى بارسال توصيات الى الحكومة الاتحادية والوزارات المختصة بشأن ازمة الطاقة والمياه. وهذا مايثبت عجز الحكومة من ايجادالحلول , ربما مجلس النواب لايعلم بأن القضية مع تركيا والبدء بملء سد اليسو ومن المؤكد انهم لا يشاهدون نشرات الاخبار وكما يقال ” تمخض الجبل فولد فأرا” , ومما لاشك فيه ان العراق وخلال الايام المقبلة سيشهد ازمات كثيرة ولاحلول لها وهذا مايذكرنا بمؤتمرات القمم العربية والتي تنتهي بالاستنكار والتنديد والشجب , وهكذا حال العراق اليوم لأن الحكومة غير محترمة بنظر السيد اردوغان متبعا المثل القائل ” جوع كلبك يتبعك “.

لا تعليقات

اترك رد