مصر في المونديال


 

14 يونيو هو موعد إنطلاق مونديال روسيا 2018 والذي ينتظره المصريون بفارغ الصبر لمشاهدة “منتخب الساجدين” يشارك للمرة الثالثة في نهائيات كاس العالم بعد غياب دام 28 عامأ منذ نسخة 1990 بإيطاليا، وسط تلك السعادة الغامرة لجماهير المنتخب المصري كانت الصدمة بتعرض نجمهم المفضل محمد صلاح في نهائي دوري أبطال أوروبا لإصابة قوية بالكتف، ليخرج الأتحاد المصري لكرة القدم معلناً أن فترة غياب لاعب ليفربول الإنجليزي لن تزيد على 3 أسابيع، وسط تكهنات باحتمال عدم جاهزية صلاح للعب اللقاء الأول أمام أوروغواي، وبدون الموهوب محمد صلاح حامل آمال بلاده ستكون المهمة أصعب، وتلعب مصر في المجموعة الأولى إلى جانب البلد المضيف روسيا ، وأوروغواي والسعودية.

يأمل المصريون أن يسيروا بعيداً في النهائيات تحت قيادة هيكتور كوبر المدير الفني الأرجنتيني الذي يحسب له كسر لعنة تصفيات كأس العالم، وفك العقدة، كما يعقدون كل الآمال على نجمهم صلاح الذي وصل بالمنتخب للمونديال العالمي، والحائز على جائزة أفضل لاعب إفريقي للعام الماضي، كما حصد جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، بجانب مجموعة من اللاعبين المتميزين مثل محمود حسن تريزيجيه لاعب نادي قاسم باشا التركي، ورمضان صبحي لاعب ستوك سيتي الإنجليزي، ومحمد النني لاعب أرسنال الإنجليزي، وأحمد حجازي لاعب وست بروميتش الإنجليزي، وجوكر الأهلي أحمد فتحي، والحارس المخضرم عصام الحضري.

رغم أنه أول منتخب عربى وأفريقى يشارك فى كأس العالم، إلا أن المنتخب المصري وصل للنهائيات مرتين فقط قبل بلوغه مونديال روسيا 2018، فالمرة الأولى كانت في النسخة الثانية لكأس العالم عام 1934م في إيطاليا، بعد فوزه فى التصفيات على حساب منتخب فلسطين، بسبعة أهداف دون مقابل هدف ذهاباً فى القاهرة، وأربعة أهداف مقابل هدف فى الإياب، لتصبح النتيجة الإجمالية 11 / 2 لصالح مصر، وفي النهائيات أوقعته القرعة فى مواجهة المنتخب المجرى، أقيمت المباراة بملعب جيورجيو أسشاريلى بمدينة نابولى، وخسر الفراعنة بأربعة أهداف مقابل هدفين، وودعوا البطولة، نظراً لأنها كانت تقام وقتها بنظام خروج المغلوب بشكل مباشر، وحصدت إيطاليا البطولة الأولى في تاريخها.

قاد المنتخب المصري المدرب الأسكتلندى جيمس ماكريا كمديراً فنياً، وسجل هدفي المنتخب اللاعب عبد الرحمن فوزي مهاجم النادي المصر البورسعيدي ليصبح أول لاعب عربى وأفريقى يسجل فى المونديال، وخاض المنتخب مباراة المجر بتشكيل مكون من: مصطفى كامل منصور، إسماعيل رأفت، حسن الفار، وعلى الكف، حميدو، حسن رجب، محمد حسن، عبدالرحمن فوزى، محمود مختار التتش، مصطفى كامل طه ومحمد لطيف.

أما المرة الثانية فكانت بالنسخة الرابعة عشر من كأس العالم والذي أقيم سنة 1990م بإيطاليا أيضاً، وقاد المنتخب المدرب القدير الجنرال محمود الجوهري رحمه الله، وصل المنتخب للنهائيات بعد تخطى منتخبات ليبيريا وكينيا ومالاوي ثم المواجهة القوية مع منتخب الجزائر والانتصار بالهدف الشهير لمهاجم المنتخب حسام حسن ليحفر حسام اسمه في ذاكرة الجماهير على مر العصور، وفي النهائيات تقع مصر فى مجموعة قوية جداً المجموعة السادسة والتي ضمت هولندا وأيرلندا و إنجلترا، وسجل هدف المنتخب الوحيد لاعب الأهلي مجدي عبد الغني من ضربة جزاء في شباك الحارس فان بروكلين حارس منتخب هولندا، ليصرخ وقتها المعلق محمود بكر فرحاً قائلأ: “عدالة السماء تهبط على استاد باليرمو”.

وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي هدف مقابل هدف على استاد باليرمو، وفي المبارة الثانية تعادل سلبياً أمام منتخب أيرلندا، وفي الثالثة هزم أمام منتخب إنجلترا ليخرج منتخبنا من الدور الأول بفارق نقطةٍ وحيدة عن أحد المقاعد المؤهلة لدور الـ16.

شارك في مونديال 90 بإيطاليا 22 لاعب هم: أحمد شوبير، إبراهيم حسن، ربيع ياسين، هاني رمزي، هشام يكن، أشرف قاسم، إسماعيل يوسف، مجدي عبد الغني، حسام حسن، جمال عبد الحميد، طارق سليمان، طاهر أبو زيد، أحمد رمزي، علاء ميهوب، صابر عيد، مجدي طلبة، أيمن شوقي، أسامة عرابي، ثابت البطل، أيمن طاهر، أحمد الكأس، عادل عبد الرحمن.

يذكر أن المنتخب المصري وصل لنهائي بطولة أمم أفريقيا بالجابون عام 2017 إلا أن الهزيمة من الكاميرون حرمته من التتويج بالكاس، وفشل كوبر في الحفاظ على تقدمه بهدف لاعب الوسط محمد النني المحترف في صفوف أرسنال الإنجليزي، لكن يحسب لكوبر بلوغه للنهائي الأفريقي بعد أن كان منتخبنا غائباً عن البطولات الثلاثة السابقة.

واعلن كوبر قائمة المنتخب التي ستشارك بمونديال روسيا 2018 وهم: عصام الحضري، شريف إكرامي، علي جبر، أحمد فتحي، أحمد المحمدي، أحمد حجازي، عمر جابر، سعد سمير، محمود حمدي، أيمن أشرف، محمد عبد الشافي، محمد النني، طارق حامد، سام مرسي، رمضان صبحي، عبدالله السعيد، محمد صلاح، عمرو وردة، محمود حسن تريزيجية، محمود كهربا، مروان محسن، وشيكابالا.

شارك
المقال السابقحكومة غير محترمة
المقال التالىموسم للحب .. موسم للزيتون
الدكتور عمر الشريف عمر محمد عبد العزيز الشريف، كاتب وباحث مصري يمارس البحث التاريخي بصورة حرة. من مواليد مدينة طنطا عام 1989م. حاصل على بكالوريوس الصيدلة الإكلينيكية من جامعة المنيا عام 2011، وله مقالات عدة نُشر بعضها بوكالة عرب نيوز الإخبارية وأهرام الدلتا، كما صدر له كتاب "أعلام منسية من أرض الغر....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد