أصواتنا الغالية.. لا تفسدوا زهوها


 

يبدو أن الأقدار قد أصدرت حكمها بحق العراقيين! وأغلقت كل أبواب الاعتراض والاستئناف، وقضت بأن لا يمر عليهم يوم من أيام الدنيا الا وعركتهم النوازل، ولا تمر حقبة من الزمن الا ودعكتهم الزلازل، وكان خيارهم إما أن يرموا بقاتل، أو يبتلوا بشاغل!.

فما أن ينفضوا عنهم غبارا أطيحوا به الا وشبت هموم على أنقاضه جدد، وما أن يزيحوا ركام غمٍ أرّق ليلهم الا وحل محله النكد والكمد، وما ان يودّعوا سلطان جور هالك بلعناتهم، الا واستقبلهم سلطان تعسفٍ مالك بسياط قهره وتجبره!.

حتى استوطنهم اليأس فصار لهم قوتاً ودثاراً. ولبسهم الحزن وصارلهم سمةً وشعاراً.

وها هي الدوامة الأزلية تطل برأسها، ليستمر مسلسل العذابات إلى أن يرث الله تعالى الأرض ومن عليها.

فما أن تهاوى صنم الاستبداد، وانزاح كابوس سلطة الرعب الذي جثم على صدور العراقيين أربعة عقود سود، وقبل أن يتنفسوا الصعداء اشتعلت حرائق الذبح والخطف والنهب والتفخيخ والخراب والدمار، وما أن لملموا جراحهم، وانشغلوا بإيقاف نزيفهم حتى تكالبت عليهم مخالب الارهاب من كل حدب وصوب، لتتركهم حائرين موزعين: بمن يبدأون، وماذا يعالجون، وأياً يصلحون. وبصبرهم الاسطوري، واصرارهم المعهود، هبوا متهافتين في سباق ماراثوني مع الزمن، وصراع خرافي مع الظروف ووحشية أعتى هجمة إرهابية عرفها العالم ليحققوا اربعة انجازات فريدة في تاريخ الانتخابات المعاصرة ليس على نطاق المنطقة العربية والمحيط الاقليمي، بل على مستوى العالم المتحضر المستقر سياسياً، واقتصادياً، وأمنياً.

وكم تمنينا ومن الأعماق أن تتم عمليات الانتخابات التشريعية بشفافية حقيقية ونزاهة عالية بعيداً عن الخروقات العفوية والمقصودة والتي كان الجميع في غنى عنها وذلك أن كل الكتل التي شاركت كانت ستحصل على إستحقاقاتها بحجم حضورها الجماهيري وعطائها الملموس نضالياً وعمليا. وبرغم تحضيرات الحريصين، وتنبيه المخلصين حصل ما شوش العملية الانتخابية وشاب زينتها وتفردها.

صحيح أن العمليات الانتخابية في جميع أنحاء العالم تتعرض لمثل هذه الخروقات وأن أكثر الأطراف تقدم الطعون والاعتراضات، وترفعها بصيغة قانونية متفق عليها. على أن لا تتحول هذه الطعون الى تهديد ووعيد واساءات وشتم كما لا تهمل وتلقى في سلال النسيان شأنها شأن بعض الطلبات التي لا يعبأ بها المسؤولون. وكم كان الأجدر بجميع الكتل المشاركة بذل المزيد من الحرص لغلق الأبواب وسد المنافذ بوجه تسلل المخربين والمغرضين من خلال حصول ثغرة هنا وفجوة هناك.

إن هذه العملية المصيرية في تاريخ شعبنا وبلدنا والتي إعتبرها النقاد لبنة أساسية في بناء عراق ديمقراطي حر، يجب أن تكون بمستوى تضحيات هذا الشعب الصابر وبمستوى تطلعاته وطموحاته لمستقبل زاهر يحقق مقومات عيشه الكريم ويحفظ للأجيال القادمة حقوقها.

لا نريد المزيد من الإبطاء والتلكؤ في عملية بناء دولة قانون ودستور مدنية تديرها حكومة دستورية كفوءة عادلة، ومسؤولة أمام جمعية وطنية منتخبة بإمكانها مناقشة ومعالجة الأمور مثار الخلاف ووضع الحلول لكل المتعلقات المرحلة من العملية الانتخابية السابقة واللاحقة وخاصة بعد تأكيد المسؤولين في المفوضية المستقلة للانتخابات ومراقبي الأمم المتحدة الذين شاركو في عملية مراقبة ومتابعة الانتخابات على أن الشكاوى والطعون لا تلغي العملية الانتخابية بل قد تلغي نتائج بعض الصناديق التي تثبت صحة وجود تلاعب وتزوير فيها. باعتبار أن خوض “6986” مرشح للانتخابات يتنافسون على “329” مقعداً من الطبيعي أن يكون بينهم فائزين وخاسرين.

من كل ما ورد نتمنى من كل المخلصين الذين تهمهم مصلحة العراق الجديد وتعنيهم معاناة شعبهم المعذب الصابر. أن يضعوا هذين الإعتبارين فوق كل اعتبار. وأن يسموا فوق المصالح الوقتية المحدودة الزائلة كونهم يحملون مسؤولية تاريخية أمام الله تعالى وأمام شعبهم والأجيال القادمة.

ان الفترة الحرجة التي يمر بها العراق، وما يحيط به من أخطار، وما يحدق بتجربته الديمقراطية الوليدة من تآمر، وتدخلات، ومحاولات إجهاض يحتم على الجميع الانتباه الى حجم المؤامرة، وجسامة الكارثة مما يتطلب التخندق في جبهة واحدة متراصة للوقوف بوجه الهجمة الشرسة المتعددة الوجوه والأشكال، وقبرها في مهدها لدرء الخطر الداهم، وذلك إن أي تشرذم وتشتت وتلكؤ، سيوسع الفجوة، ويعمق الهوة، ويربك عملية التغيير برمتها، ويجر البلاد الى مهالك لا يعلم عواقبها إلا الله تعالى.

ومن هنا نؤكد ضرورة إحياء النوايا الطيبة في نفوس شرائح ومكونات شعبنا الصابر. ولا سيما قادة الحركات والأحزاب والتجمعات الوطنية، والجلوس معاً على طاولة واحدة بعيداً عن وسطاء الحق المراد به باطل، وبرغبة صادقة في لم الشمل ورئب الصدع وتضميد الجراح، دون السماح لكائن من كان في أن يحشر أنفه بمشورة ملغومة، أو رأيٍ مسموم يؤسس للفُرقة والتشتيت وإشعال الفتن.

وبذلك يعاد بناء الجسور، وتثبت أواصر الثقة بين الجميع على أسس رصينة، وقواعد راسخة تبدد مخاوف ومظالم الماضي الغابر، وتبشر بمستقبل زاهر، وتنجب نظاما ديمقراطيا فريدا يشع على الجميع رفاها ونماءا وخيرا وعطاءاً ينشد السلام لشعبه وللانسانية جمعاء.

عند ذلك تتعدد الخيارات، وتلتئم الجراح.. وربما سينزع العراقيون دثار اليأس والقنوط وشعار الحزن والأسى، ويستبدلون الكآبة بالحبور.

“فلا يغير الله ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم”.

لا تعليقات

اترك رد